مرحلة إعداد : الصعود إلي السرمدي

هذة التدوينة ستكون طويلة و ستكتب علي مراحل فرجاءا بعض الصبر

قال : الإنسان بلا فضيلة هباء و الفضيلة بلا حساب عبث و الحساب لا ينبغي لمثلنا إدراكه فدع الإدراك فما القائل بأفهم من السامع

قال له مقطعا: فإلي أين المضي بلا إدراك

قال: لعنة السؤال إن أصابت أعمت و فلا ينبغي لمثلنا السؤال إمضي فإن لا ينغي لنا غير أن نمضي إمضي بلا سؤال فالسؤال توقف

أحمد: إنت بجد بوستها

حسام: أيوه يا عم كنا طالعين في الأصنصير و قلت لها شيلي الكيس شوية و لما قربت سرقت منها بوسة

أحمد: يا إبن اللعيبة……. و هي عملت أية؟

حسام: أتكسفت و شها جاب ألوان يااااه لو تشوفها أجمل مكسوفة في الدنيا
أحمد: و مش مضايق يا حسام
حسام:و أضايق ليه
أحمد:أنت بوستها و ده يعني ترضاه لأختك؟
حسام:إنت بتقول أيه ؟!!!
أحمد:أ
بدا أنا بس بقولك أنك غلطان
حسام:لو جبت سيرة أختي علي لسانك تاني مش هيحصلك طيب!! …. و قفل علي الموضوع ده أحسن!!

================================================

قال: لايصلح عمل بلا عقيدة، فإن فسدت كان هباءا منثورا
قال: و التوبة ؟
قال :توبة العمل تاج العقيدة فإن صلحت أصلحت الفاسد منه
قال:ألا توبة في العقيدة؟
قال: توبة العقيدة عقيدة فبها يصعد، هي المبتدأ و بها النجاة في المنتهي
قال: ألا تصلح إحداهم و تفسد الأخري
قال: لايجاور الصالح الفاسد و كلهما من القلب فإن فسد فسد كله

عالريق

الأول: يا راجل غريبة بقالها يومين و الشرق الأوسط ما بينزفش جامد هدنة في لبنان و العراق مش اكتر من 30 في اليوم
التاني: الظاهر إنو عزرائيل تعب
الأول:هع!! فل أشوفك الأسبوع الجاي بعد ماجي من المنصورة
التاني: و النبي ما تنساش السمسمية
المرحوم: عيب

خبر عاجل : 65 قتيلا و140 جريحا باصطدام قطارين في قليوب شمال القاهرة.

و قد حملت الحكومة المصرية الله المسؤولية عن الحادث علي لسان أحد مسؤوليها قائلا (الحادث قضاء و قدر و لا راد لقضاء الله)

و قد و ردنا من المكتب الإعلامي لله البيان التالي

يلعن دينكم يا كفرة!!!!
إنتهي البيان

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه و لا عزاء للمقهرون

يحرقكم علي الصبح

ثرثرة

لنتحدث مرة أخري
الواقع غرائبي يعني بالبلدي سمك لبن تمر هندي
و لكن لكل نتيجة أسبابها المنطقية جدا
فبالتالي الواقع لايكون غرائبي بل نتيجة لوقائع
و بالتالي رفضه هو حرب طواحين الهواء
و لكن لنعود خطوة للخلف
أليس رفض الشئ هو دلالة علي وجود بديله
..
.
.
نعود بعد الفاصل الإعلاني

ملاحظة : هذا فيديو جورج جالوي اللي شافة يروح للبعده

.

.
.
عدنا
الذنب و القيمة المطلقة
الذنب كقيمة مطلقة
الذنب كنتيجة للقيمة المطلقة
مصداقية القيمة المطلقة
الذنب كخدعة نتجة لخرافة القيمة المطلقة
إذن من أين يأتي الألم
.
.
.
فاصل إعلاني أخر
.

..

.
الإنتماء و الهوية
لا إنتماء بلا هوية
الإنتماء بلا هوية أمر غرائبي
رفض الإنتماء يولد الإحساس بالذنب
ما البديل؟؟؟
.
.
.
فاصل إعلاني أخير
ملاحظة : خادش للحياء و لا عزاء للزعلانين
.

.

.
تصبحون علي قيمة مطلقة ………………. بس بشويش
.
و إنها لمسخرة حتي النصر

قريبا في الأسواق

كون التدوين هو مهرب من الحياة الواقعية إلي العالم الإفتراضي
و كون الهروب لا يكون بلا معركة خاسرة
فقد قررت نقل المعركة إلي هنا
.
.
ترقبوا ….. الحرب علي التابو !!! في سيما جمبكو
و إنها لمسخرة حتي النصر
.
.
هذه الحملة برعاية
.فياجرا…….. العبرة في الصلابة

من أقوال فلاسفة العصر

نتبجة للعصر البرجوازي الماشي و لا داري
و نتيجة للديناصورات الرافضة للإنقراض و أنفالونزا الطيور و أعرض مرض أم كلثوم
نتبجة لمركزية إقتصاد الدولار و إرتفاع سعر البطيخ و هبوط سعر برميل الخل و موسم تكاثر الخنازير
برز عدد من فلاسفة العصر و دورنا هنا هو توثيق ما كتبوا ليستفيد منها ذوي الألباب و كان الله بالسر عليما
عالم وسخة !….ز
من أقوال واحد تعبان
إن الفرض الديني بأن الإدراك العقلي لله مستحيل و لكن الوصول إليه بالعقل ممكن لهو ….. نكتة جامدة كيك
من أقوال واحد تعبان تاني كان بيشرب عرق1
إن الفرض الديني بأن الإدراك العقلي لله مستحيل و لكن الوصول إليه بالعقل ممكن لهو : دليل علي فاعلية العرق2
من أقوال واحد تعبان كان بيشرب مع التعبان التاني
إن التغيير الراديكالي في المجتمع لا يؤدي إلي نتائج إجابية في العادة
التعبان التاني لما كان مستني دوره أمام دورة المياه
وطني ليس حقيبة
التعبان الأول مش قادر يجييب فيزا
تصبحون علي وطن
صاحبو للتعبان التاني مروح بعد ما خلص العرق3
سنعود بعد قليل
4 سبيس توون
العرق: مشروب كحولي حرام شرعا 1
2 هو نفس المشروب المحرم شرعا
و الله حرام شرعا و لا يجوز 3
سبيس توون : محطة إخبارية تلتزم الحياد و الشفافية 4

نفق

حسنا فلنناقش المشكلة بهدوء
العتمة ما أشدها
حسنا
كيف الخروج
الخريطة فاسدة كالبيض
و الطريق عدم
الدخول إلي نفق ما
تري النور في نهايته
و بعد المشي سنين
تفكر في نفسك
تقول ما هذا النور
أهو نهاية النفق
ام مصباح ملقي بلا سبب
تشك في غاية سيرك
تتلفت حولك
تحاول أن تري مدخل النفق
أهناك مصباح اخر هناك
تلف في العتمة لتري المصباح
أهذا الذي أري مدخل النفق أم درت دورة كاملة
تدور مرة أخري و تتسأل
أهي عدة مصابيح أم مصباح واحد
حسنا
الأن لست أدري
الأن لست في العتمة فقط
بل لا أعرف إلي أي مصباح امشي
إذا وصلت يوما
ولم يكن ما أراه مخرج
لو كان مصباح ملقي بلا سبب
سأكسره و أقطع شرياني
هأنا أخيرا أجد غاية للمشوار
فأمضي إذا
و ليكن مصباحا

طيب

طيب طيب
طيب طيب طيب طيب طيب طيب
ولك طيب طييييييييب
طيب طيب طييب
طي
طييي ب ب
ولك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
آه أه ………

الألوان

حسنا فلنتحدث
اليوم أريد أن أتكلم عن الألوان، تلك الكيانات التي ترعبني ، هل رأيت يوما لون الليل الأسود عندما يتسرب فيه أزرق الفجر اللئيم ، ينتشر كالسرطان ،يلتهمه و كأنك تشاهد وحوش تأكل بعضها.
أغادر النافذة مفزوع لا أريد أن يأكلني شئ أو لون أريد أن أكون فقط ،بلا لون مجرد سراب ، أشاهد حروبها بلا تدخل مختبئ فيّ، لا أيد أن أكون لونا قد يتكسر …. نعم الألوان تتكسر أيضا
عندما تمشي علي حدود الواقع تجدها تتكسر علي الجدران الرمادية فتاتها يكون الظل
عندما أحاول الهرب أمشي في الظل و لكنه هو الأخر كيان علي ما يبدو أن للألوان أيضا ثقافة الهزيمة
عندما أمشي أتخبط فلا أريد أن يمسني شئ أخاف أن يتسرب اللون إلي
و عندما أتذكر انني أمشي علي الرمادي العظيم أقفز كقرد في مصيدة فلا أنا هربت و لا أنا هدأت
الألوان تصيبني بالجنون
لا توجد ألوان خيرة أو شريرة فكلها تريد أن تمتصك
تظن لأنها عليك أنك انت الذي تملكها و لكن هي التي تمتصك
حتي السراب له لون ما خلفه حتي هو لون و لكنه اللون الوحيد المهزوم
لا أريد ان أكون مهزوما بل لا أريد أن أدخل معركة
كل ما أريده أن أكون أنا مجرد شئ بلا لون بلا ظل بلا سراب
أه لو أستطيع أن أكون في العدم