الحلم السابع : اللإقلاع عن التدخين

رأيت في ما يراه النائم ثلاثة نسخ مني في حقل يمتد بإمتداد البصر علي تلال تشبه الموج ، ثلاثتهم كانوا متواجهين وسط شتلات القات . أحدهم كان يمسك مسدسا موجها إيه إلي أخر كان علي الأرض ينساب من أنفه خيط من الدم أما الثالث فكان عاقد ذراعيه علي صدره و يدخن بهدوء. ثم دار بينهم ما يشبه الحوار الأتي:

الأول (أبو مسدس): يا أخي لابد لك أن تتعلم أن تختار معاركك، لا بد لك أن تفهم أن مخنثا مثلك لا يصارع من أجل حياته بل يتحول إلي جيفة بهدوء. زمانك ولي و أيامك لم يبقي منها ما يكفي لتري الغد

الثاني(النازف): أنا أنت يا هذا ، أقتلني لأقتلك بموتي

الثالث (المدخن) : مرح أنت يا … يا شئ! كل ما سنفعله هو أن ندفنك حيا وننسي أين دفناك ، سنذهب نحن لنري الفجر و جيوش النمل تمتص روحك حتي تصير مسخا لا طفل و لا مطر و لا بين بين.

النازف: إحذر يا أنا فما بيننا مقدس إن إنتهكتموه لن يضمن أحدكم غدر صاحبه

أبو مسدس: فليبقي الأصلح إذن و لكن اليوم هو يومك فلا تضع الوقت و إبتلع من التراب ما يكيفيك مقاما أبدبا

النازف: أنا الذاكرة

أبو مسدس: إستغنينا عنها فلم تكون سوي حمل زائد

النازف: أنا الحلم و الأمل

المدخن: بل السراب و الوهم

النازف(و قد بدأ يبكي): أنا أنتم يا أنا فكيف تدفنوني حيا و تتروكوني لجنود النمل

المدخن : أنت لستنا يا هذا بل بعضنا و الدواء منك البتر

النازف: فلأرحل إذا ، سأذهب إلي ما وراء بلاد اليقظة و أظل في منفي بلاد الحلم

أبو مسدس: أساذج أنت؟ سيحدثنا سحاب المطر عنك .لا يا عزيزي ستدفن هنا بين القات لتكون لا شئ سوي مسخ … هيا إبتلع التراب

قبيل الفجر، كانت تلة صغيرة جديدة قد نبتت . و شبح ظلين أقلع صاحب أحدهم عن التدخين في إنتظار المواجهه الأتيه

وقت مستقطع

لملم أخر جنوده عصيهم و رحلوا ليتركوا لي وقتا مستقطعا ألملم أنا فيه نفسي و بعض حبوب الفاليوم كغنائم حرب و ذخيرة لزيارة القادمة. بعد ذهابهم أتحسس معصمي لأتأكد من أنني لم أقوم بعمل أحمق و إنني لا أزال أنبض

في الأوقات المستقطعة تتحول المباني إلي مباني فقط بجميلها و قبيحها و ليست منصات للققز و ذاك الشباك المكسورفي الدور السابع مجرد شباك مكسور في الدور السابع

في الأوقات المستقطعة أقلع عن التدخين بكافة أنواعه القانوني و الغير قانوني و أنام ملئ جفوني و تزداد نسبة الخضار و الفاكهة في طعامي اليومي بل و قد أشترك في النادي الصحي القريب من البيت

في الأوقات المستقطعة تتحول الألوان إلي أشياء مبهجة و الشمس علي الرغم من بخلها في لندن تتحول إلي صديق قديم تأنس لرؤيته و تبسم لها و تري البشر كبشر فتزداد كلمات مثل شكرا و من فضلك

في الأوقات المستقطعة أعاود التدريس العلوم و الرياضات أيام الإجازات في مدرسة الحي القريبة و أتبرع بالدم و أتطوع لمساعدة المقدمين علي الإنتحار

في الأوقات المستقطعة ألتهي بالحياة بدل من نقيضها و يعود الأخطل الصغير من منفاه في بلاد الحمقي إلي جوري ليسألني أن أعطيه الناي و أغني …. أن أغني لعاشق خط سطرا في الهوي و محي

في الأوقات المستقطعة تتحول الأنثي إلي ذاك المخلوق الملائكي الشهي فتود لو ترقص علي دقات قلبك الذي عاد قلبا بعد أن كان كيس قمل

في الأوقات المستقطعة تعلم أنك في وقت مستقطع ، وتعلم بأن شيطانك لابد له من أن يعود، فلا تحاول أن تبني قصور علي الرمال ، كل ما تملكه هو اللحظة … لحظات تجمع منها ما أمكن لعلها تقيك شيئا من البرد القادم لا محالة

أنا في وقت مستقطع ….فحتي إشعار أخر: علي هذه الأرض ما يستحق الحياة

كوابيس صديقة

عازف الكامنجة أحيانا يبدو لي كمن يتدرب علي قطع شريانه، الموسيقي ما هي إلا زخات الدم ، بحبهم هدول اللي بعزفوا عل النواصي ، النشاز عندهم بالجملة ، زخات الدم بتكون أكثر فوضوية و لو حاولت ممكن تحس بالدم عل لسانك لكن حاول ألا تدمن علي طعم الدم ، حاول ألا تري الكمنجات كسكاكين شره للدم… حاول!! قد تنجح أنت

قزم أشقر يبدو لي من حين إلي أخر، ممتلئ و ملابسه قذرة ، عندما يفتح فمه، تبدو أسنانه النخرة المقززة و صوته فيه خنوثة منفرة. يظهر لي من حين إلي أخر في أوقات غريبة. يشيربإصبعه و يقول 🙁 سأقتلع عينك من محجرها بأسناني، سأفقعها في فمي و أرتشف من دمك النازف و أنا أستمع إلي موسيقي صراخك) ثم يخرج سكينا من ثنايا ثيابه و يبدأ بشق بطنه و يترك أحشاءه تخرج لتسقط كالبيض الفاسد. أتركه ليفرغ نفسه علي الأرض و عندما أعاود النظر في مكانه يكون قد أختفي

عندما أقف أمام المرآة في الصباح ، في يدي فرشاة الأسنان، يبتسم الأخر في المرآة جذلانا كمن سقطت في يده فريسة سمينة يفتح فمه علي مداه يدخل الفرشاة و يده حتي المعصم ثم المرفق ثم يتبعه باقي جسده. عندما ينتهي من إبلاع نفسه بالكامل، أبدء أنا بغسيل أسناني في هدوء

عندما ذهبت إلي طبيب الأسنان جل همي كان أن لا يقول لي هو الأخر بأني مصاب بإكتئاب حاد، لم يفعل. دفعت الأجرة صامتا كما أفعل عند أي حلاق و في أذني كانت أغنية : بكتب إسمك يا بلادي …..عشمس الما بتغيب

In the name of wine

in the name of wine she dances, on another Square meter of my blood. i can not see her face, and the shadows create a vicious urge. from where i watch , a peer to her is unthinkable.

turning her a bit to the right, then a bit to the left, by moving my arm,the one with the bleeding vein and an other square meter flees me for her to dance in the name of wine

painting for her a dance floor in red..

there is few more square meters to flee ….. in the name of wine

Palesitian Music going underground

SOAS Palestine Society &

SOAS Students’ Union

Present:

Ramallah Underground,

Checkpoint303.

Visionary Underground

@

SCALA

Sat 4th Oct

8pm till late

now as my job is done as an advertiser; i would like to say the term underground seems to be very appealing in field of music in the last few years. like giving some music a rebellious theme, somehow the term underground serves that well.

one day i might a post about the undergroundness here in Europe and how it replaces other terms in the intellectual circles

Yes my dear, i do have feelings for you

yes my dear, i do have feelings for you.

they come in all shapes and sizes, the colour of the season is purple but we always have a stock of reds if you wish i can show you in the warehouse

yes my dear, our feelings are man made and guaranteed for a season not more, it is a safety policy that limits our warranty

our feelings comes cheaper by the dozen and once you try our feelings you will never come back for refund.

oh yes my dear, we have one sizes fits all feelings, we have disposables feelings and reusable feelings we even have second hand feelings those are cheaper and as good as new if you ask me

oh yes my Dear, i am sure we can find what you are looking for here, are we looking for something specific today ?

wise choice my dear, it comes with a bit bitterness i must say.

you do, Brilliant! would you like some thing else as an extra flavor. i would suggest a bit of self-victimization it will make the mix more fulfilling even with time.

you can shoose your color, good choice Dear !! it is a classy choicy

you only need to be careful when washing them. low temperature to keep the vividness of the colors

brilliant! all i need now is when where and how you wish it to be delivered and we are ready to prepare you order of feelings.

thank you my dear, have a nice day !

NEXT !!!!

SPLASH!!!!

“like drops of water, life as you know slips away. The first time I noticed was in the underground station few years back, since then I never went out unless I have to”
he said then he inhaled last of a cigarette i just gave him, for while he kept quite chasing some invisible beings or far away memories I do not know and I do not care.
then he said:
it is as if your shadow eats you up you, you become something like a splash of ink, dark ink.. a BLAK SPLASH of ink!! if you see what i mean? you do not die you are alive, sort of at least, but not as you would understand life .. people sometimes call it decaying.. I am telling you calling a state of mind .. of being after a chemical process is … is just out taste you see?

I had nothing to say, I have my own demons to escape from, and like him I would appreciate some moments of peace, so I gave him all the silence he needed. After a while he said “where you going off train”.
“Canary Wharf” I replied.
“Ha ..” a half laugh came out of him and then he said “that was two stops ago”
“i know” I left my chair and sat on the floor facing him and lit a cigarette for myself.

“Excuse me sir” the young women said with my cigarette in my mouth I turned my head facing her.
“smoking in the tube is illegal!!” I turn to him and said to her “do we look like we care?! Why wont you be a sweet little CUNT!! and mind your own business.. go be a chair or something”

she went off the next stop and only the two and a sleeping drunk were there.

Suddenly he said “why Canary Wharf mate?”

“well.. if you must know to jump off a building!!”
“ha .. which one?”
“the one I can get in to” I said smiling.
“so why the bag?”
“some details my Friend … some details!!”
“well you got to do what you got to do I guess, I simply prefer being a splash of ink than being a splash of blood”
“bfff …you got to do what you go to do mate!!”
then I looked to him, his eyes was closed and his head was moving as if he was listening to some music. I waited for a moment and then I said “ I think she called the police” he replied with another half laugh and then smoothly he said “yeah”
“i can not afford arresting, I have a building to jump off”
he looked at me and said “can you run kid?”
“i guess..” I replied.

“Well I will hold them for you as long as I can, you will have sometime to run out the station and then you are on you own”

I smiled, and remembered that the last time I ran was from the tear gas some lives ago.

He cut my memories alarming me of the officers, the train was stopping he said “it should be easy, there is only two of them, they must have mistaken us for Drunks” and then he laughed, loudly and clearly and it was a beautiful laugh.

I was eager to run, it was not the jump anymore but something else, something in all this seemed familiar, something like an old photo I used to have of my childhood house.

The train stopped I looked at him and the best I could came up with was “thanks Splash!!”

he smiled and said “you run good kid !! and good luck with your jump I guess”

Splash did a good job, and I did mine. I did it once again .. “run like the wind ..till your heart stops and if it does do not stop just fall” I told my self
I run out the station and suddenly the officers were shouting in a more familiar language, a language I thought I forgot, for a moment I was back in place, for a moment I was back home, I manged to get out of the station jumping over the barrier one leg in front of me and the other beneath me as if I am jumping over a burning tire, it was beautiful, everything made sense. I ran for as far as my legs could take me and when I found myself in that empty street, I laughed and cried till my knees could not hold my body anymore ..

I enjoyed Splash’s gift for few moments, and then I took the bus.
When I sat down I whispered to the window “thank you Splash you idiot!!” moist of my whisper on the window and the darkness of the night look like a splash of ink.

I was not going to Canary Wharf any more, I went to my flat.
When I closed my eyes that night I wished I would never open them again.

خلينا نشتاقلك عزيزتي

يبدو لي في الأونة الأخيرة يا عزيزي الجدار بأنني أحمل لافتة كبيرة علي ظهري تقول: ” أرجوكم أنقذوني من نفسي!”
في حين ما أريد قوله ببساطة هو “حلوا عن طيزي!!” في رأيك ليش؟؟

الجدار: شو بيعرفني أنا قوم حل عن طيزي !!

**********1*********


انت تشرب النبيذ و كأنك في سباق!! لما العجلة ؟
لأن العجلة من الشيطان و أنا بشرب نبيذ مش عم بصلي!!

عزيزي س. هذه سجارتك السابعة منذ جلسنا. أليس ذلك بكثير ؟؟!!
لا!، فهي أقل من ثمانية و لكن لا تقلقي سنصل لها قريبا

لما لا تأكل وجبات منتظمة زي الناس و تنام في مواعيد ثابتة كباقي البشر
أنا فضائي بس لا تحكي لحدا!!

إمتي أخر مرة حلقت ذقنك ؟؟
شو رأيك تروحي تموتي !!!

1