Lolita*

“…the Gods are grumpy but Biri feels light today, Biri has a golden sense of humour and the gods do not get that .. “**

I am late, I am always late and if I die one day I am afraid I will be blamed for dying on the wrong day or in bad time .. but thats is a topic for another day today I am hoping to write about Kolena Laila or Lolita as I secretly call it 🙂

I must admit writing about Lolita today might be a bad idea as i am in sort of a very odd mood these days

Kolena Laila is an online initiative to encourage dialogues focused on Gender issues, a dialogue  by the entire society in the Arab world. The initiative has started in Egypt and now it is spreading out. What i like about Kolena laila is the fact that it is an organic entity that evolves with time and changes as new members (new ideas and new blood) join in and in all that I had the pleasure to be part of this entity and did my very small part  although I was always late for my deadline 🙂

Kolena Laila , the way I see it,  is not exactly a point of view that tries to prove itself in the society but it is simply a group of people who agree on the necessity of opening the gender related issues to a debate, those people who have completely different views and back ground believe that a social development must come from within the society and i believe it is a very healthy phenomena and a very good culture to have, I hope in the future many other problems (and there are too many to count) such as the gender question in the Arab World can learn from Kolena Laila experiment

saying that, this is only my way of seeing it others in the initiative might see it differently 🙂

to know what Kolena laila is and how to help or to oppose it please do click on the image and visit the website, it is available in both English and in Arabic.

*Lolita a controversial Novel by Vladimir Nabokov .. worth reading !!!

** a line from Hussein Barghouti’s  novel “Blue Light” , one of those unknown holy books

The Monk of the Desert: in a Dream no logic is required

I am on a weird medication at the moment; I am taking something that helps me to stop smoking like a coal train. One of the side effects is up-normal dreams, when I read the warning i was wondering how can a dream be normal let alone up-normal  but my question was answered soon enough when I started having those up-normal dreams.

If I try to make out the differences between my “normal dreams” and “up-normal dreams” it would be a list like this:

First, I remember my dreams in details, or so I think.

Second, I started to know that I am dreaming not just that, I can change the dream (part of it or all of it) or stop it and wake up

Third, the Dreams are vivid, I don’t mean eventful -and some times thy are but the colours were quite clear although I am not sure about the sounds, in fact, I do not recall any sounds ( I will pay attention to that tonight).

Forth, I wake up tired

praise to be to google the all knowing god and his daughter Wikipedia the seeker of truth and the giver of light, in other words i found this link which is an article about Lucid Dreams. It sounds similar to what I am dealing with here.

After this very long and boring introduction I would like to talk about one of those dreams.

The Monk of the Desert

Like all Dreams, the point of which it has started is a mystery, unlike our “so called way of life”. We need titles for books or movies, by reading those titles and then turning over the cover page or clicking play we declare that we are engaged in some sort of activity. One can not help but to think that such declaration is pointless as it sounds to me like a man shaking his own hand.

It is not just books and Movies but everything else in our lives has that button with a triangle point to the right  (studying, career, relationships , quieting smoking, watching porn… etc etc you name it )

I like to think that only the things that really matter do not come with a play button, I can name two; Life on this planet and Dreams, as for the first, how life came to “BE” is a question that makes my hair stand, how did chemicals came together and BOOM!!  became a living Cell is something more glorious than an explanation any religion can give..

(Ahem, for those who believe in those little infinite Gods and such stuff, please don’t read Peter Pan you might get yourselves confused)

..  Life and dreams are quite the same, you can never say when or how they started but somehow you find yourself there, so much in common and with out one the other is either pointless or impossible…

.. I do apologize again for the second and even more boring introduction back the Monk and his Desert

The Monk of the Desert

as I said I do not remember how the dream started,  I do not recall there were any sounds, but what I remember is the view. two huge sand hills and in between them I can see the blue sea, no life was there, no trees nor birds even the wind was not part of this, it all seems like shopping bags someone forgot to take home and calmly left there to be ignored. It also seemed to me like the breasts of a woman.

I  was leaning on the wall of a cave that should not exist in a sand desert, I was dressed like a Franciscan Monk but with out the hood, instead i had thick silver hair and huge wooden Cross on my chest, I was reciting  Qura’n in  Aramaic ( for those who are not familiar with Islam, Qura’n must only be recited in Arabic although you can translate it’s meaning to any other language).

The cave was empty except for a rock shaped as a chair, it looked like the inside of a turtle shell, inside some of some of the hexagons there were some paintings, if I remember correctly one of them were of a naked nun . I went to sit on the chair shaped rock and faced the view out site the cave, It was then when I realised I was dreaming so I closed my eyes and I opened them in wide grey hall with many columns, I was seated on the floor and a burning candle near by.

I thought to myself this hall should be white. Then I walked to the window to see a similar view of the two sand hills and the narrow blue strip of water between them, only this time it seemed like a woman’s two legs spreading open.

I look back into the hall, which was white now and there were candles hanging from an unseen roof, in the middle the was a tree of black roses and my hands had halos like the Christian icons in old church but the halo wasn’t on my head it was around my two hands,  also my halos were red coloured.

I did like the tree of Black roses I felt close to it as if I am looking to a dear friend or to my own blood. I reached to the root with my hands , I did not touch the tree in stead I poured some red liquid, it seemed it is coming out of my body and then I said it to myself   “.. it is time to walk out, it is time to wake up” and I did.

It was around 3 AM, I went to the Kitchen and had some water then went to the window in my living room and saw this in the other side …

falling snow

Could not help but smile, no matter where I go no matter what the world around me is coloured by; it seems I will never escape the desert inside me especially those two hill facing a strip of water they look like two breasts sometimes and two spreading legs other times, there where no logic is required.

P.S. except for few details here and there all that was written here is the poor production of the blogger corrupted and awake imagination.

أحقا؟!! … أحقا أنا هنا ؟

كم من مرة تذهب للنوم و أنت تسأل ما الذى تفعله هنا ؟

كم من مرة تستيقظ صباحا لتسأل  … و الأن ؟

كم من مرة تسأل أحقا أنا هنا !!؟

فقط لتسأل أحقا أنا  أنا ؟

ثم تصاب بالخيبة … هذه الحياة ، عزيزى المستمع، ليست متسامحة لمن يعيشون فى رؤسهم

Website will be shaky for improvements

Dear Friends,

for sometime i wanted to change the site completely, my blog will stay as it is but there will be changes in the lay out and i will create a section of some technical projects i am running at my spare time.

i am not a web desinger (not even close) so there is a good chance that i will screw things up. starting next weekend i will be working on the site till the 7th of December. during that time i will be doing some tests and experiments so if you are following my blog in reader or any other RSS way i would recommend that you unf-ollow me till the 7th od December.

also if you can recommend any reading materials or tips regarding web Design and CSS\PHP i will be greatful

Serage

الأصدقاء الأعزاء

منذ فترة و أنا أرغب بتجديد الموقع و إعادة تصميمه، المدونة ستبقي ولكني سأغير من مظهرها العام كما إني سأضيف قسم تقني للمشاريع التي أعمل عليها حالي خلال في أوقات الفراغ.

أنا لست مصمم مواقغ و خبرتي فى ذلك محدودة إن لم تكن معدومة فتمنوا لى التوفيق 🙂 ،سأبدأ العمل فى عطلة نهاية الأسبوع القادمة و سأستمر حتي 7 من ديسمبر كانون الأول القادم خلال هذه الفترة سأقوم بعدد من التجارب فإن كنتم تتابعون المدونة من خلال خدمات التلقيمات المختلفة فأنا أنصح بعدم المتابعة خلال الفترة المذكورة

CSS\PHP سأكون ممتن لمن يملك أية نصائح أو يرشدني لأي مصادر معرفية تغطي

سراج

It was raining

it was raining

and i was not here anymore … for a moment i was lost somewhere

A clock .. how strange is a clock, Oceans of events can pass by it and all it does is tick .. tick .. tick …..

today looking from the half opened window, it was raining, a hot cup of coffee a seat and a cigarrette all there but me ….

i was ticking

إختفاء المدعو سرجي

ولدت في السادس من أغسطس عام 1982 وكان ذلك في الساعة الثامنة و نصف مساءا في إحدي مستشفيات ليفربول و علي حسب أرشيف البي بي سي كان يوم جمعة و كان صحوا يتخلله مطر خفيف …  و كان أيضا الذكري السابعة و الثلاثين لأنفجار هيوريشيما النووي. علمت بهيروشيما في عيدي الثاني عشر يومها علمت بأنني لا أحتفل بيوم مولدي فقط بل بالذكري التاسعة و الأربعين لأول قصف نووي في تاريخ البشري و منذ ذاك الحين زهدت في عيد مولدي… و لكن اليوم ليس للحديث عن لعنة يوم ميلادي و مهارتي في تفاديها بل للحديث عن المدعو سرجي و إختفاءه

إسمي الرسمي هو سراج الدين لو كان ذلك الإسم شخصا لكان دبلوماسي محايد من سويسرا يجلس علي طاولة مفاوضات عليها أطراف كثيرة أصواتهم عاليه … عاليه جدا و هو جالس بهدوء و يمد يده إلي حقيبته ليخرج غداءه بكل ما في البساطة من وقاحة

عندما أتذكر بعين الخيال كيف سميت، أتخيل والدي أخوالي و أعمامي و جدي و جدتي يجلسون في مضافة جدي، دامت المفاوضات دورتي شاي و جولة حلويات ثم أعلن جدي بحسم : حسنا إذا هو سراج الدين !1

قدر لي في ذلك اليوم أن أحمل إسما ثقيلا مركبا لا يصلح إلا لمن يملكون مدنا و جيوشا ليحطموا مدن أخري و أنا لا أهوى شيئا أكثر من تفرقة قلبي علي ما أمر من المدن، سقط الإسم الثقيل حتي قبل أن أعلم بوجوده ، سقط و ولدت مكانه أسماءا كثيرة، أكثر بكثير مما يجب و مما أتذكر منها : فرج ،سايو، شكارا، سمينا ، سروجا ، سروجي ،سرج ،سراج و سرجي

حتي الأن عندما يناديني أحدهم بسراج الدين أشعر ببعض الإستغراب فهذا الشئ ككلمة ذكر و كلمة ليفربول و  1982/08/06 لا يعيش سوي في الأوراق الرسمية

عندما كنت صغيرا كنت سعيدا بقدرتي علي الحركة بحرية و بخفة بين إسم و أخر سايو لم يكن فرج و فرج لا يأثر فيه ما يحدث لسمينا و شكارا و لم يكن سروجي مشغولا سوي بإستلام الثناء في حين كان يريد سروجا أن يكبر بسرعة و أما سراج فقد كان مشغولا بأسئلة المدرسين و الإذاعة المدرسية و تعليمات فني التصوير لصورة جواز السفر الأولي. الحدود كانت واضحة و التنقل من أحدهم للأخر تكلفته إغماضة العينين

ككل الحضارات و المعتقدات و المدارس الفكرية و شخصيات الكرتون و أنواع الوهم و الخيال الأخري كانت الأسماء تختفي لتظهر أخري علي حسب الحاجة أو على حسب الظروف ، بعضهم كان مرحب بإختفائهم عندما أختفوا كشكارا و سمينا و بعضهم كان إختفائهم دمويا حادا كفرج و بعضهم إختفوا بهدوء الشيخوخة القاتل كسروجا و سروجي … أتمني أن أكتب عنهم كلهم يوما و لكن اليوم الحديث عن إختفاء سرجي الذي ليس هنا ليمانع إن كتبت عن فرج سطرين

فرج كان أول الأسماء ، عندما يتحدثون عن آدم أبتسم فى سرى و أتخيل فرج .جدتي كانت من إخترعت فرج فقد كان سراج الدين خارج عن حدود الزمان و المكان بنسبة لها و يبدو أن أول ما جال بخاطرها هو فرج ، إستقر فرج في ما أتذكره من طفولتي المبكرة ، كان بالنسبة لهم إسمي و كان بالنسبة لي إسم صديق متخيل خفي ظريف كثير الحركة و كثير الإبتسام كنت أمارس معه لعبة بدت لنا شريرة وقتها، عندما ينادون سراج كان يجيب هو و لكنهم لا يسمعونه و عندما ينادونه (فرج) كنت أجيب أنا فبدا لنا في حينها إننا نحن من خدعنا الكبار فأختلط عليهم الأمر و صرت في أعينهم فرج و كان ذلك ظريفا

إختفاء فرج كان مفجعا ، لا أزال أذكر كيف دهسته تلك السيارة السوداء أمام بيتنا ..  كان ذلك في العام 1988 بعد خمسة دقائق من شرح أحد أولاد الجيران الأكبر سنا ما تعنيه كلمة (نيك) 1

حسنا يكفي !!1

فلنتحدث عن سرجي و إختفاءه ، إختفاء سرجي جعلني أفكر فى أن أكتب قصة قصيرة عنوانها “مشهد إنتحار السيد س” كان المفترض أن تكون سريالية و أن ترويها قطة و لم يكتب منها إلا عنوانها ، و أخري عن شخص يبلغ عن جريمة قتل حدثت بدون جثة و لا أداة قتل فلا يتوفر من أركان الجريمة سوي الدافع ، تبدو لي هذه القصص مع الحديث عن سرجي و إختفاءه كثلاثة أعين تصور الشئ ذاته من زوايا مختلفة ، لعلي يوما أكملهم و أنشرهم هنا

إنها الثانية صباحا و سراج لابد له من الذهاب إلى العمل خلال ساعات معدودة ، فلنتحدث عن سرجى فى وقت أخر … و من يدري لعله يعود قبل أن أفعل فلا أضطر للحديث عنه فكما تعلمون لا يحلو الحديث إلا عن من غابوا

a Pigeon’s tales of London

it is almost November and i was visiting London yet another time in a space of weeks, walking down Chiswick was something. and i wonders in the season of raining trees which we call in our broken languages Autumn. how would a pigeon sees London.

now i have few stories to tell and i promised to tell Julia’s story soon and i will keep my promise and do my middle class dance as i should … after all i only aim to please

the thing about this season is that it is a season to mix up stories with reality, somehow it is like Spring the difference would be that in Spring you mix the stories with hope and daydream them, while in Autumn disappointment is usually is the secrete ingredient… you see when you mix something with hope no body calls you a lair, i do not see a Spring daydream any more honest than an Autumn story.

enough said for now and i will be back telling more

جوليا و صديق يتسكع في مطار مانشستر

جوليا قصة طويلة جدا ، قريبا عندما يصبح البعد عن لندن مزعجا بشكل كافي قد أكتب عنهما و لكن اليوم تذكرتها عندما قالت ” لا أريد أن أرقص التانجو مع مكنسة كهربائية عجوز” هذا كان الشئ الوحيد الصادق تلك الليلة و الباقي كان عبارة عن بعض النبيذ و الكثير من السجائر

اليوم تذكرت جوليا و المكنسة الكهربائية و صديق كان يتسكع في مطار مانشستر و لكل منهم قصة سأحكيها لاحقا

time to talk serious, time to talk FOOD !!

unknow dish
unknown dish

last night i came home with a friend and i had this master plan to cook “THE PERFECT DISH” a dish that is so good it will fight crime, while thinking that i have released that titling some food by THE PERFECT DISH is due to brain damage caused by watching too many idealistic cartoons in my early years

unknow dish
unknown dish

while my friend was wondering if anyone has cooked what i was describing to him (let alone if i have cooked it before) i was having my own doubts but it turned out alright … well a bit salty and the rice was more like mashed potatoes than rice but other than that the main dish was not bad at all but it was not the PERFECT DISH yet,i guess crime will have to wait for a while 🙁

now i am feeling hungry again, it is good to know i have brought some of it for lunch today

any suggestions to name this thing will be appreciated 🙂

دمشق حيث تتمشي الزرافات

حسنا إذا فلنكتب عن دمشق …..1

القهوة تغلي حديثا

توم وايتس يغني تانجو حتي الألميقول توم في الأغنية لن أخفي سرا و لكني سأكذب إن حدثتك عن ماضيأو شئ مشابه

درجة الحرارة 10 مئوية و انا بردان والنافذة مفتوحة

أرتدي عصابة حول رأسي كقرصان ينتظر أن يفقد أحدي عينيه

و هذه كلها أسباب جيدة جدا لأن أتحدث عن زيارتي لدمشق


دمشق حيث تتمشي الزرافات … (حي الياسمين سابقاً)..1

.

سكنت أحدي الأحياء التي كانت بساتين يوم ولدت و كم هي كثيرة تلك الأحياء ، سكنت في الطابق الثاني و كنت أستطيع ببعض الخيال أن أري جبل قسييون أكثر إخضرارا و كان ذلك أمرا رائقاً

من أوائل من إستطعت التواصل معهم كان المسحراتي كما يسمي في مصر و لا أدري إن كان يسمي كذلك هنا، لم أري المسحراتي سابقا ،بالنسبة لي هو و شهرزاد من الأشياء التي أسمع عنها فقط. كان يتواصل مع الناس بطبلة و بعض السجع لم أستطع تبيان ما يقول و لكنه كان يعتمد علي ينكقافية فأتخيله يقول:1

قوموا علي السحور يا مؤمنين

وحدوا رب العالمين


كنت أنتظره كل ليله فمرة كان يدعو الناس لسماع فرمان سلطاني و مرة كان يدعو أهل غرناطة لسماع قرار إستسلام أمير المؤمنين و لكن لم أتخيله مرة يجمع الناس ليقول شيئا مبهجا كان يبدو و كأنه مضطرا و لكن محترف كالداية التي تبلغ الأب بمولودته الأنثي علي كلٍ ، كان المسحراتي ليلا و دمشق القديمة كل ما أمكن و عندما إنتهي رمضان إفتقدت الرجل حقا

ما عدا ذلك لا شئ يستحق أن يذكر في محل إقامتي سوي بعض شجيرات الياسمين التي كانت تحاول جاهدة إضافة شيئا و إن بدا ذلك مثيرا للشفقة

الشمس في دمشق عندها عقدة إثبات ذات و الهواء بخيل جدا و لكن علي ما يبدو الأمر لم يكن كذلك دوما، الشجر يموتقال لي عامل نظافة عجوز بعد أن سألته عن تاريخ الحي ، قال أشياء أخري عن تاريخ الحي و لكن فقدت إهتمامى حتي قال الشجر بيموتلم أستطيع أن أحدد ما يجب علي قوله فأهديته سيجارة و تركته قبل أن يسألني عن لهجتي

تعرفت في دمشق علي رزان وهي تعتقد إعتقادا جازما بأنها تعيش خارج المكان و أن المكان فخ لابد الخروج منه ولو مؤقتا أردت أن أقول أليست الأماكن كلها هكذا بشكل أو بأخر حتي لو كان في المخيلة ، كنت أود أن أقول عندما تذهب إلي ما يكفي من الأماكن تكتشف بأن العالم يحتوي علي مقدار ضئيل جدا من الدهشة و أن أي حضانة أطفال تتفوق عليه في ذلك. ولكني خجلت و لم أقل شيئا. فكرت في أن أعطيها سيجارة هي الأخري و لكن لم يبدو لي ذلك لائقا

إختارت رزان لي حانتي المفضلة (أو فضلي إن شئت صحة التعبير)، و الحانة كانت أكثر ما أدهشني في دمشق. كانت قريبة جدا من كنيسة ملاصقة لمسجد في باب توما أو باب شرقي لا أدري تحديدا فقد كنت أمشي تحت قيادة رزان

الحانة تنتمي لحقبة الإستعمار بجدارة ، ضيقة جدا 4 طاولات خشبية و بعض المقاعد المنتشرة هنا و هناك و اللغة الرسمية هي الإنجليزية، يقدم الطلبات رجل ستيني أتصور بأنه صاحب الحانة و أحب أن أتخيل بأن أولاده هاجروا إلي إلى العالم الجديد منذ زمن و سيأتي اليوم الذي سيبعون فيه إرثهم ليتحول المكان إلي محل تحف أخر يقبل الفيزا كارد و يتحدث صاحبة لغة أجنبية أو إثنين

تقدم الحانة ما قد تجده في لندن بالإضافة إلي بيرة سوربة و أخري لبنانية. قد يكون السبب الذي جعلني أصفها بأنها تنتمي إلي الحقبة الإستعمارية خلوها من الأثاث المشرقي الصارخ أو من النبيذ المحلي الصنع فهكذا كنت أتخيل حانة في دمشق القديمة ،لقد كانت بار أكثر منه حانة، و لكن في دمشق تتعلم أن كلما زادت شرقية المكان كلما كان تجاريا فالهوية أكثر ربحية عندما تعرض للسياح.

كل ما كان يهمني هو إنني وجدت مكاني المفضل في دمشق و لعله في الشرق كله حتي أعود إلي الأسكندرية لأكتشف بأنها لم تعد كما تركتها و تنتهي حينها قصتها معي ولكن اليوم نتحدث عن دمشق

دمشق حيث تتمشي الزرافات … 1

حتي كتابة هذه السطور لم أنتبه إنني لم أزر المسجد الأموي مدهش!!!1

.

سأكتب قصة قصير ة عن الزرافات التي تتمشي بدمشق لاحقا أما اليوم فهذا يكفي