Soiled?

أسبوعاً بعد أخر تأتي تلك الأخبار من المناطق البعيدة، قتل يتبعها تنديدات باهتة. عندما يقرأ عن تلك الحوادث يشعر بالإتساخ. ألهذا عاد؟ ولكن إن لم يعد، أين يستطع المرء الإخباء من هذه القذارة؟ أكان سيشعر بأنه أنظف بين ثلوج السويد، يقرأ من بعيد عن أنباء قومه و حماقاتهم؟

من رواية “موسم الصيف” للكاتب الجنوب أفريقي كوتزي

So they come, week after week, these tales from the borderlands, murders followed by bland denials. He reads the reports and feels soiled. So this is what he has come back to! Yet where in the world can one hide? Where one will not feel soiled? Would he feel any cleaner in the snows of Sweden, reading at a distance about his people and their latest pranks?

from “Summertime” by Coetzee, J. M.

Benghazi assassinations in the last year.

أنت، منذ الآن، غيرك! — بتصرف

صلاة الجنازة لضحايا أحداث غرغور – طرابلس

هل كان علينا أن نسقط من عُلُوّ شاهق، ونرى ‏دمنا على أيدينا… لنُدْرك أننا لسنا ملائكة.. كما كنا نظن؟

‏وهل كان ‏علينا أيضاً أن نكشف عن عوراتنا أمام الملأ، كي لا تبقى حقيقتنا عذراء؟

‏كم ‏كَذَبنا حين قلنا: نحن استثناء!

‏أن تصدِّق نفسك أسوأُ من أن تكذب على ‏غيرك!

‏أن نكون ودودين مع مَنْ يكرهوننا، وقساةً مع مَنْ يحبّونَنا – تلك ‏هي دُونيّة المُتعالي، وغطرسة الوضيع!

‏أيها الماضي! لا تغيِّرنا… كلما ‏ابتعدنا عنك!

أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟
وماذا تريدون مني؟ ‏فنحن أيضاً لا نعرف.

‏أَيها الحاضر! تحمَّلنا قليلاً، فلسنا سوى عابري ‏سبيلٍ  ثقلاءِ الظل!

‏الهوية هي: ما نُورث لا ما نَرِث. ما نخترع لا ما ‏نتذكر. الهوية هي فَسادُ المرآة التي يجب أن نكسرها كُلَّما أعجبتنا الصورة!

‏تَقَنَّع وتَشَجَّع، وقتل أمَّه.. لأنها هي ما تيسَّر له من الطرائد.. ولأنَّ ‏جنديَّةً أوقفته وكشفتْ له عن نهديها قائلة: هل لأمِّك، مثلهما؟

‏لولا ‏الحياء والظلام، لزرتُ  طرابلس، دون أن أعرف الطريق إلى بيت أبي سفيان الجديد، ولا اسم ‏النبي الجديد!

‏ولولا أن محمداً هو خاتم الأنبياء، لصار لكل عصابةٍ نبيّ، ‏ولكل صحابيّ ميليشيا!

‏أعجبنا فبراير في ذكراه : إن لم نجد مَنْ ‏يهزمنا ثانيةً هزمنا أنفسنا بأيدينا لئلا ننسى!

‏مهما نظرتَ  في عينيّ.. فلن ‏تجد نظرتي هناك. خَطَفَتْها فضيحة!

‏قلبي ليس لي… ولا لأحد. لقد استقلَّ ‏عني، دون أن يصبح حجراً.

‏هل يعرفُ مَنْ يهتفُ على جثة ضحيّته – أخيه: >‏الله أكبر< ‏أنه كافر إذ يرى الله على صورته هو: أصغرَ من كائنٍ بشريٍّ سويِّ ‏التكوين؟

‏أخفى السجينُ، الطامحُ إلى وراثة السجن، ابتسامةَ النصر عن ‏الكاميرا. لكنه لم يفلح في كبح السعادة السائلة من عينيه.
‏رُبَّما لأن النصّ ‏   المتعجِّل كان أَقوى من المُمثِّل.

‏ما حاجتنا للنرجس، ما دمنا ‏ليبيين.

‏وما دمنا لا نعرف الفرق بين الجامع والجامعة، لأنهما من جذر ‏لغوي واحد، فما حاجتنا للدولة… ما دامت هي والأيام إلى مصير واحد؟.

‏لافتة كبيرة على باب نادٍ ليليٍّ: نرحب بالثوار العائدين من الجبهة. ‏الدخول مجاناً! وخمرتنا… لا تُسْكِر!.

‏لا أستطيع الدفاع عن حقي في ‏العمل، ماسحَ أحذيةٍ على الأرصفة.
‏لأن من حقّ زبائني أن يعتبروني لصَّ أحذية ـ ‏هكذا قال لي أستاذ جامعة!.

‏أنا والغريب على ابن عمِّي. وأنا وابن ‏عمِّي على أَخي. وأَنا وشيخي عليَّ<. ‏ هذا هو الدرس الأول في التربية الوطنية ‏الجديدة، في أقبية الظلام.

‏من يدخل الجنة أولاً؟ مَنْ مات برصاص العدو، أم ‏مَنْ مات برصاص الأخ؟
‏بعض الفقهاء يقول: رُبَّ عَدُوٍّ لك ولدته أمّك!.

‏لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون على طريقتهم الخاصة. ولكن، يغيظني أنصارهم ‏العلمانيون، وأَنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلاّ بدين وحيد: صورهم في ‏التلفزيون!.

‏سألني: هل يدافع حارس جائع عن دارٍ سافر صاحبها، لقضاء إجازته ‏الصيفية في الريفيرا الفرنسية أو الايطالية.. لا فرق؟
‏قُلْتُ: لا يدافع!.

‏وسألني: هل أنا + أنا = اثنين؟
‏قلت: أنت وأنت أقلُّ من واحد!.

‏لا ‏أَخجل من هويتي، فهي ما زالت قيد التأليف. ولكني أخجل من بعض ما جاء في مقدمة ابن ‏خلدون.

‏أنت، منذ الآن، غيرك!

النص الأصلي لمحمود درويش،غيرت كلمات قليلة. منذ أن سمعت عن أحداث طرابلس و أنا أكاد ألا أصدق كم كان دقيقا في وصف حالتنا. يبدو بأن خيباتنا جميعا توائم

وصلة للقصيدة الأصلية

Growing Old

you do not grow old till …

…. you stand for something you do not understand.

…. a good sleep is like your first shave, just a distant memory .

…. you avoid to look at the mirror.

…. from time to time you check if your shadow hasn’t left you yet.

…. death and making a cup of coffee becomes a matter of time management.

…. you see yourself unscrewing your head and kicking it away.

…. you feel like a bag full of broken glass,  broken yet breakable.

…. you do not jump off a bridge out of politeness.

 

I hate the term grow old, we do not “grow” but wither away

or may be it is just me

 

P.S. this was written in the heat of Libyan civil war late March 2011, now there is more hope than gloom

Nafusa Mountains Facts Sheet

Working with the Libya Hurra group “from the Nafusa Mountains” gave me an access to some facts in regards to what is happening there.
Here is what have been compiled so far, all the following information comes straight from the ground and verified by different resources. I believe we need to speak for the people of Nafusa Mountains.
–          The financial institutions in Yefren and Algalaa have been closed and there has been no access to cash since February 17th 2011.
–          There has been no electricity, gas and petrol for two months.
–          Between 7000 and 10,000 civilians are trapped in the towns of Yefren and Algalaa, the remainder appx. 40,000 civilians have been displaced to other towns in the Nafusa Mountains, Tripoli and Tunisia prior to the complete siege (Normally, population of Yefren and Algalaa is estimated to be in the range of 170 000 or more including Awiniya and Riyanah, etc).
–          Water wells in Romiya region taken by Gaddafi forces and no water supply to people in Yefren and Algalaa. People now depend on water collected from rain in reservoirs, which is also ending this week and turning to water is contaminated with worms. The reservoirs that have been located by Gaddafi have been contaminated with oil. The Main Water Tank in Saffeet for Yefren and Algalaa has been damaged by missile and has been out of operation for six weeks.
–          No food has entered since the 1st of March, no vegetables, fruits. There is no possibility to get food in and milk to children especially for those under 6 months old. People have been living on Macaroni. Food supplies from warehouses have finished and supplies including spaghetti, oil and tomato are expected to run out in the next two weeks. Souk district has about 80% of supermarkets and food stores and were taken away by Gaddafi forces. Alglaa Souk is mostly for clothes and other thing with smaller food stores.
–          There is no access to medicine or refrigerators to store the medicine (For diabetics, high blood pressure, and heart, vaccination and cancer patients). The temperature is now over 30 degrees. There is also no access to hospital as Yefren hospital taken by Gaddafi snipers. Clinics are inexistent in Yefren and Algalaa and the majority of doctors were foreigners and have fled.
As regards of illnesses, estimates as follows:
1. Diabetics and hypertensive: appx. 500 cases;
2. Epilepsy: about 10 cases;
3. Cardiac problems 50 or more;
4. known civilians that are wounded 30-50 that have no access to treatment (cases included infected wounds; injuries occurred due to shelling of civilian areas and there are those from direct conflict;
5. Cancer: about 10 that require urgent attention for daily dialysis;
6. Leshmania: endemic and it starts in May.
7. Children: diarrhoea, dryness, and other common problems of children, etc;
8. Ladies problems, appx. 50 known miscarriages due to hardship,
9. Others: Psychiatric problems; social problems, family separation, migration, loss of jobs etc
– Abortion cases in women have no access to hospital as Yefren hospital taken by Gaddafi forces
– Wounded people can not be taken out.