شي .. غير نبي نضحك !!

..

..

..

– نعم يا دكتور، عندما تسمح لي الظروف أتخيل أحداث مضحكة لكى أصاب قليل بالبهجة. لا شئ متطرف لكن تستطيع القول بأن إستخدامي لما يسمى بأحلام اليقظة مختلف قليلا عن الأخرين.

….

– يعني مثلا أول البارحة كنت مصاب بإكتأب خفيف ، شئ موسمي،  فإختلقت حلما خفيفا

….

– في العادة أشعر بتحسن رغم أن شيئا لم يتغير، ولكن لماذا يجب أن يتغير أي شئ. أترى المشكلة هي في عدم وجود مشكلة عزيزي الدكتور

….

– طيب هو حلم خفيف، عندك فكرة على موسيقى الجوسبل؟ باختصار هي موسيقي كنسية و لها أنواع مختلفة النوع الذي يهمنا في هذا الحلم هو موسيقي الجوسبل السوداء، أكثر بهجة من غيرها و أقرب للناس و هذا نتيجة أن من حور هذا النوع كان عبيد الوليات المتحدة ممكن تحبث عن التفاصيل لاحقا لكن تخيل معي كنيسة مفتوحة النوافذ بلا زجاج معشق أو زينة فقط نوافذ واسعة مفتوحة و جدران خشبية فاتحة و على المسرح يجتمع الكورال و أنا بجوارهم على البيانو و نبدأ معا .. أولا موسيقي ثم تدخل همهمات الكورال و بعد لحظات تدخل الكلمات و لكن الكلمات ليست ما تتوقعه مع موسيقى دينية.

هل تعرف توم وايتس يا دكتور ؟ لا .. على كل توم وايتس عنده أغنية إسمة “قطرة سم” فبدل ما كلمات أغنية جوسبل يخرج من الكورال كلمات أغنية “نقطة سم”. لو حاولت ممكن تتخيلها فبدل (يا أطفال الرب فلنسير معه) الكورال يكرر (أحب مدينتي مع قطرة سم) . هههههه  المنطق لا مكان له هنا. موسيقى الجوسبل عادة تبدأ هادئة و تنتهى صاخبة و عندما تقترب من الذرة يدخل علينا نصرت علي خان بدخلته الشهيرة أأأأأه أأ أه  و ينطلق معنا في هذه الفوضى العبيطة مغنيا دم ماست قلندار ماست ماست

بالتأكيد لا تعرف من هو نصرت خان . مسكين إنت يا دكتور. المهم عندما يبلغ الجميع الذروة أبدأ أنا من على البيانو بالنباح أعووووووووووووو !!! عوو! أعوووووو

هههههههه

….

لا يا دكتور ليست هلوسة أنا أعلم جدا بأنه كل هذا في متخيل. كل ما في الأمر هو أني أرغب في أن أضحك قليلا

..

..

..

..

———————————————————————————————–

مراجع:

نموذج من موسيقى الجوسبل:

فرقة:  خماسي المسيسبي العميان

أغنية : فلنسير معا يا أطفال الرب

توم وايتس :

صفحة ويكيبديا 

قطرة سم

 نصرت علي خان: 

صفحة ويكبيديا

أغنية : دام ماست قلندار

كل شئ على ما يرام

– ألو ..

– ألو ..

– عزيزتي، عندي رغبة شديدة في الإنتحار لكن لا تقلقي فكل شئ على ما يرام

– ألو .. ألو .. ألو !!

منذ زمن أصبحت “كل شئ على ما يرام” أكثر ما يرعبني في ما يقول و اليوم يتصل ليقول بأنه يرغب في الإنتحار و أن “كل شئ على ما يرام”،  و كأنه يتحدث عن عطل في السيارة بدى صوته و كأنه يعتذر على إزعاجي بهذا الهراء.

الأمر بدأ عندما لم يعد يقدر على النوم ليلة كاملة كان يصحو مضربا ينظر إلي ليقول لا تقلقي كل شئ على ما يرام ثم يغادر السرير إلى الشرفة ليدخن. كان الأمر محدودا في البداية ثم أصبحت سيجارة ما قبل الفجر أمرا معتادا ثم أصبحت سجائر ما قبل الفجر و كل مرة ينظر إلي ليقول بأن كل شئ على ما يرام.

في الليالي الأولى لم أكن أرتعب من إستخدامه تلك الجملة، كانت تقلقني و لكن لم تكن ترعبني، لو تستطيع أن ترى الأحداث كما عشتها أنا ستدرك بأن ما شعرت به في تلك الفترة كان غضبا أكثر منه رعبا فبخمس كلمات فقط ينفي نفسه إلى عالم لا أستطيع وصوله. كنت في حيرة لا أدري أكانت تلك إشارة للإستغاثة أم مجرد جملة يجب أن أعتادها

… بخمسة كلمات فقط كنت أفقده بخمسة كلمات فقط

الخنصر : كل

البنصر : شئ

الوسطى : على

السبابة : ما

الإبهام: يرام

كقبضة تنتزع شيئا ما من صدرك

اليوم يتصل بي ليقول بأنه يرغب في الإنتحار و بأن كل شئ على ما يرام .. أتعرف كان الأمر سيكون أقل وطأة لو قال بأنه سنتحر دون تلك العبارة الشريرة

Listmania

Last night, I bought this poster by backing a kickstarter project 🙂
Pulpit rock
That lead me to  wonder about about authors and books. So I compiled a list of writers who have helped in shaping my current state of mind and here it is (the order has no significance):

Reading this list I was surprised by the following observations:

  • First, Only three wrote in Arabic (My mother tongue).
  • Second, there is no English writers although I mostly read in English. (Joseph Conrad wrote in English but it was his second language)
  • Third, there are more poets than I thought there will be.
  • Forth, I have read only one book by three of them and yet they had enough influence on me to be in this list.
  • Fifth, None of them is a Libyan
  • Sixth, Non-fiction writers are absent
  • Seventh, Omar Khayyám is not here, that means it is time to revisit him.

I am sure if I re-write this list next year few names will drop and others will appear, some of the names are here because I have discovered them recently and some are here even though I have not read anything by them for years. I came across quit a few interesting and wonderfully written books during the last years but the list above is not about that.

It is about those few who had astonished me into metamorphosing, some of writers are not the craftiest novelists or poets, for example Housain Barghouthi’s “Blue light” does not stand up to the standards of plot and conventional story telling but after reading it for the first time more than 10 years ago I became a different person.

I would like to think that my mind is not as rigid as it may be and that the hunt will forever continue for an astonishing book.

في شوارعنا…

فاضت الذاكرة على مدينتنا و صار لها  حراس. أطفالا يحرسون ذكرى أطفال أخرين و يتمتم أطفال كبارلا يبكون بأن المجد للشهداء.

الأسطورة تبدأ في شوارعنا عندما إخترنا ألا نصدق بأن من ماتوا كانوا يوما منا، بشر مثلنا.

وضعناهم في صندوق و قلنا شهداء ! هكذا الألم يصبح أهون، هكذا الذنب ذنب النجاة يصبح أهون ! و الأسئلة أخف !

عليك أن تنسى التفاصيل !

عليك أن تنسى أنهم كانوا معنا هنا،

كانوا مثلنا

أوغاد مثلنا و طيبون مثلنا !

و عليك بالوقاحة ! فمن حقك أن تزغرط أمهاتهم و من حقك أن تطالبهن بالوقار. فذلك أقل ترويعا و أكثر رونقا و أنسب كفنا للشهداء!

ألا ترى ؟ لا أحلى من زغاريط أم شهيد ما ! فلا تفسد نبل الموقف بالسؤال عن إسمه فبعد ألف شهيد كل إسم لا يضيف جديد!

و إن قال أحمق “قتلناهم مرتين، مرة بالرصاص و مرة بتشويه الذاكرة” فتجاهله فليس من المنطق مجادلة مفجوع. لما تعتصر الخسارة وتأكل قلبك. أليس من الأسهل أن  ندعي بأنهم ليسم منا أليس من أسهل أن نقول ليس للملائكة مكان بيننا.  كذبة أجمل من ألا تصدق.

كل الأطفال الكبار لا يبكون في شوارعنا، هم فقط يكذبون بصدق فيستخدمون كلمات كبيرة و غريبة  لتكون فاجعتهم أقل حقيقية  و لهذا لن ينطقوا بأسماء الشهداء أبدا، لكي لا تهشم الأسطورة التي تقول بأنهم شهداء و لا تقول بأن فلان مات و فقد إلى الأبد !

الأطفال الكباريستخدمون لغة المسلسلات المدبلجة والرسوم المتحركة فهناك لا موت حقيقي و لا الأشخاص حقيقيون!

و لكن ما العمل مع حراس الذاكرة، الذين ما أن تنام البلدية يخربشون على الطلاء الرطب “شارع الشهيد حسن” شارع الشهيد محمد” “شارع الشهيد فرج” فتتأمر أعيننا مع الخط الطفولي  و تقرأ “هنا كان حسونة يلعب بطش” و “هنا حمادي عاكس بنت الجيران” و”حسين أحسن واحد يلعب هجوم” و “يا فروجا الخمسة جنية مسامحك فيهم غير رد”


و لوهلة تتحطم الأسطورة المريحة الهشة و نراهم، ننسى الأقنعة و ننسى بأننا سميناهم شهداء و ندرك فداحة الخسارة، لوهلة تراهم على حافة الموت و تود أن تصرخ أن أرجعوا ! يكفي ألعابا خطرة ! يكفي قرابين لهذا اليوم ! لوهلة تنسى كم هم عظماء و تتسا٫ل في وجل كأم  فقدت صوابها  هل خافوا ؟ أكان موتهم سهلا أم بغيضا ؟ تترنح تحت ثقل الأسئلة و تلعن الذاكرة


منذ عام  و نيف و نحن شهود على جدال لا ينتهي بين أسطورة هشة و ذاكرة عنيدة

منذ عام  و نيف للزغاريط صدى العويل.

البرابرة في إنتظار

في إنتظار من يقول لنا من نحن
في إنتظار من يقول لنا ما العمل

أنَقتل ؟ أم  نُقتل ؟
أو نتماهى في مدينة الشيوخ الكبيرة

نحن البرابرة و ها قد إنتصرنا

صنعنا من جمجمة كبيرهم كأسا

و من أسنانه مسبحة

 و بعد أن علقنا أعلامنا على كل شئ

و إعتصرنا الحياة حتى صارت  قرينة الموت

جلسنا

في إنتظار من يقول لنا ما العمل الأن

 في إنتظار من يقول لنا بعد إنتصارنا ألازلنا برابرة ؟

لقراءة الترجمة العربية  لقصيدة  في انتظار البرابرة لقسطنطين كفافي*

Growing Old

you do not grow old till …

…. you stand for something you do not understand.

…. a good sleep is like your first shave, just a distant memory .

…. you avoid to look at the mirror.

…. from time to time you check if your shadow hasn’t left you yet.

…. death and making a cup of coffee becomes a matter of time management.

…. you see yourself unscrewing your head and kicking it away.

…. you feel like a bag full of broken glass,  broken yet breakable.

…. you do not jump off a bridge out of politeness.

 

I hate the term grow old, we do not “grow” but wither away

or may be it is just me

 

P.S. this was written in the heat of Libyan civil war late March 2011, now there is more hope than gloom

Few Days in Egypt

The view from Room 17 (my hotel room, Alexandria)

Does a place grow old ?! this is one of the questions that have kept me awake in the hot and humid nights during my last visit to Egypt. between Alexandria and Cairo I was trying to find my own Egypt and I have failed. to be out of your place is to be in exile but is there a word of being out of your time.

William Saroyan an interesting Armenian writer once said “When two Armenians meet anywhere in the world, see if they will not create a New Armenia.”. If words ever had weight these would be as heavy as a mountain on me, what is home and how much of it is made up by us.

When I walked about in Talaat Harb in Cairo or Mahtet Elraml in Alexandria my feet knew exactly what they were doing but for my eyes there was something missing. It is like trying to read a book you know well in a language that you do not know well.

My grandmother used to tell us stories about her exile days in Egypt. During the Fascist occupation of Libya my family found refuge in Egypt, in the late 1940s my grandmother was 16 years old Married and responsible for a household, and like many Libyan refugees she believed in her identity as a “Westerner” (Back then, Libyans in Egypt were called “the people of the west”, the term Libya was coined later on).

She told me once ” in exile a soup is not a soup any more it is much more than that, it is a robe that holds us home”. when the Fascist occupation was finally over with the second world war, my grandfather waited for few years then decided that it was time to go home.


All my grandmother mentions regarding those early days back home is her frustration that Libyans started to cook and eat Pasta and Pizza. what confused her even more people have forgotten some of the old ways of cooking and now she (and other returned refugees) are the source of that knowledge. she once commented on that ” .. we did everything exactly how we used to do it before we left, we thought if we change our ways people back home might not recognize us. we never thought that it will be us who will not recognize them” .

Now my grandmother eats pizza with joy and she is a world class cook when it comes to pasta, on the other hand she forgot all about her robes that held her once home. My short stay in Egypt reminded me with the fact that I have no home but my suite case, reminded me of Saroyan and of my grandmother’s tales.

I might have had a home in Egypt once but now all I have is hotel room.

أنا يوهن

من وحي سارتر

يَوَهَنْ

أنا لا أعرف كيف أبدأ  هذه السطور فكتابتها ليست مدفوعة بالرغبة بل بالحاجة، الأشياء تبدو ضبابية و الأفكار و المشاعر تبدو مائعة ما أن تحاول أن تمسكها حتى تنزلق من بين أصابعك. أحاول التذكر إذا كانت الأمور دوما هكذاو لكن بلا جدوي زز حتي الذاكرة تعيد بناء نفسها، هل كنت سعيدا يوما؟ هل كنت شقيا يوما ؟ لا جواب و كأنني ولدت لأسبح في هذا المستقع من الخيالات ، أسبح محاولا أن أجد أرض الواقع الصلبة فلا أفلح أبدا
تيبدو لى حياتي كفلم سينمائي صامت، المَشَاهد فيه غائمة، أحيانا أري نفسي مع نفسي في ذكرى ما أو لعلهم أشخاص يشبهونني، يتحدثون و لا أسمعهم. أن أكون مرتين في نفس الذكري هو شئ لا منطقي. هل أصبت بالجنون أم إنها مؤامرة علي لأفقد عقلي
لذلك يجب أن أكتب، أن أكتب أدق التفاصيل بأبسط الكلمات لا حاجة لي ببعد جديد و مزيف للحقيقة. ولكن كيف لمن لا يري الأشياء بوضوح أن يكتبها. لا بد من المحاولة فما اللذي أملكه غير ذلك
ها أنا أهذي و أطيل في ما لا يفيد .. ركز! ركز! ركز!!
أولا إسمي، هذا الشئ المزعج.
ما هو الأسم، هو الصوت الناتج من إلتقاء تلك الحروف. أنا لا أجدني في هذا الصوت، لا أسمعني. أهو المعتي، فقط الأشياء الجامدة تتمسك بمعنها، أما أنا فضباب لزج. إسمي ليس حقيقا فلذلك لن ألوث هذه الأوراق به.
سأخترع إسما جديدا حقيقيا كما يجب و عبثيا كما الحقيقة ذاتها
أسمي يَوَهَنْ ، أخر أربعة أحرف من الأبجدية مقلوبة الترتيب
أنا يَوَهَنْ و لأجل الحقيقة أوثق العبث
أنا يَوَهَن و ﻷجل عقلي أكتب جنوني
الصفحة الأولي من مذكرات يوهن–

A clipped nail

Dear Ms A,

I write these lines with much hesitation, I can not deny the fear to lose my memories to a piece of paper. I think once you word your feelings, your thoughts and the way you experienced your days you some how lose them like you would lose your cut hair and your clipped nails, they are still yours but they are no longer you.

In Science, more precisely in quantum physics, you can not know both the position and the speed of a quantum particle at the same time, they call it the observer phenomena. Once you know the speed and the position of the particle it starts to behave very differently. Same thing with us people, once words come in and once these words are registered some how we lose more than we gain, we lose the truth about ourselves, we become the observed electron.

on the other hands visiting those early days of my life as time traveller, a tourist, who is not after the truth but after an adventure in an exotic place is something I must do.

I guess all I want to say in this very long introduction is this, do not take the following lines as documentation of my childhood but more like lies inspired by my childhood or what I remember from it. A clipped nail

.

.

.