Duolingo : a new way to learn a new language and more

I have heard about Duolingo from a friend in facebook and I was impressed by the philosophy of the project. I registered to be a beta user and two weeks ago I received an email from the owl telling me that my account is active and I can start trying the website.

Luis von Ahn TedX talk regarding Captcha and Duolingo

A short video explaining the idea behind the project:

 

At the moment the site offers Spanish, German and French (Beta) for people who know English and English for people who know Spanish. I have started learning Spanish and I feel good about my progress and I am looking forward to see what other languages they will add.

Everyday before I head to work I practice via Duolingo for 20 minutes and now I can order fish and ask for a black pair of shoes. there is a long way to go to be able to read Lorca or Neruda but I am enjoying the ride so far 🙂

The idea that you learn language A by translating the web from language B (which you speak) to language A is amazing and I can say that it is  possible.

 

Needless to say, it is free 🙂

 

I have two invites, if you want to give Duolingo a go let me know

Listmania

Last night, I bought this poster by backing a kickstarter project 🙂
Pulpit rock
That lead me to  wonder about about authors and books. So I compiled a list of writers who have helped in shaping my current state of mind and here it is (the order has no significance):

Reading this list I was surprised by the following observations:

  • First, Only three wrote in Arabic (My mother tongue).
  • Second, there is no English writers although I mostly read in English. (Joseph Conrad wrote in English but it was his second language)
  • Third, there are more poets than I thought there will be.
  • Forth, I have read only one book by three of them and yet they had enough influence on me to be in this list.
  • Fifth, None of them is a Libyan
  • Sixth, Non-fiction writers are absent
  • Seventh, Omar Khayyám is not here, that means it is time to revisit him.

I am sure if I re-write this list next year few names will drop and others will appear, some of the names are here because I have discovered them recently and some are here even though I have not read anything by them for years. I came across quit a few interesting and wonderfully written books during the last years but the list above is not about that.

It is about those few who had astonished me into metamorphosing, some of writers are not the craftiest novelists or poets, for example Housain Barghouthi’s “Blue light” does not stand up to the standards of plot and conventional story telling but after reading it for the first time more than 10 years ago I became a different person.

I would like to think that my mind is not as rigid as it may be and that the hunt will forever continue for an astonishing book.

Libyan National Congress Election in the UK (OCV)

UPDATE: we have created a new website for the Libyan Elections in the UK please Visit http://lyelect.org.uk/

 

A friend of mine who is helping with OCV (Out of Country Voting) has been in touch with IOM and received the following email

Kindly share the information as much as possible as the deadline is in 2 days

 

Subject: Introduction of the OCV Country Office in London
Dear Madam or Sir,

The International Organization for Migration (IOM) has been asked by the Libyan High National Election Commission (HNEC) to support it as implementing partner in conducting the Out of Country Voting (OCV) for the Libyan 2012 National General Congress Election in six selected countries. For this purpose, IOM has opened an OCV Country Office in London as well as in other places.

The purpose of this email is to introduce the OCV Country Office in London. Our task at this stage is to provide all eligible voters in the UK with all necessary details about the OCV procedures. In this regard, we would much appreciate your support to improve our outreach. Kindly forward this message to everyone to whom it may concern. Alternatively, please provide us with email addresses we should include our mailing list. Please send all addresses or any other feedback, questions or comments you might have related to the OCV to ocvlibya.info@gmail.com .

We will be also happy to meet Libyan communities in person. If you want us to give a presentation about the OCV procedures at one of your community meetings kindly also contact us at the above email address.

We would also like to inform about the following vacancies in our team: Libyan National Advisor (6 weeks), Public Information and Civic Education Assistant (6 weeks), Trainer (1 month), Telephone Operators (1 month), Registration & Polling Staff (12 days). Please find the Terms of Reference attached. Please send applications no later than 25 May 2012, 12pm, to ocvlibya.recruitment@gmail.com .

We are looking forward to providing you with further information over the next weeks.

If you no longer wish to receive elections updates please bounce back this email saying “unsubscribe”.

Sincerely,

OCV Country Office in London

 

To read the attachments click on the file you are interested in:

  1. Trainer
  2. Reg and Poll Staff
  3. Libyan national Adviser
  4. Public Education and Civic Education Assistant
  5. Telephone Operator

في شوارعنا…

فاضت الذاكرة على مدينتنا و صار لها  حراس. أطفالا يحرسون ذكرى أطفال أخرين و يتمتم أطفال كبارلا يبكون بأن المجد للشهداء.

الأسطورة تبدأ في شوارعنا عندما إخترنا ألا نصدق بأن من ماتوا كانوا يوما منا، بشر مثلنا.

وضعناهم في صندوق و قلنا شهداء ! هكذا الألم يصبح أهون، هكذا الذنب ذنب النجاة يصبح أهون ! و الأسئلة أخف !

عليك أن تنسى التفاصيل !

عليك أن تنسى أنهم كانوا معنا هنا،

كانوا مثلنا

أوغاد مثلنا و طيبون مثلنا !

و عليك بالوقاحة ! فمن حقك أن تزغرط أمهاتهم و من حقك أن تطالبهن بالوقار. فذلك أقل ترويعا و أكثر رونقا و أنسب كفنا للشهداء!

ألا ترى ؟ لا أحلى من زغاريط أم شهيد ما ! فلا تفسد نبل الموقف بالسؤال عن إسمه فبعد ألف شهيد كل إسم لا يضيف جديد!

و إن قال أحمق “قتلناهم مرتين، مرة بالرصاص و مرة بتشويه الذاكرة” فتجاهله فليس من المنطق مجادلة مفجوع. لما تعتصر الخسارة وتأكل قلبك. أليس من الأسهل أن  ندعي بأنهم ليسم منا أليس من أسهل أن نقول ليس للملائكة مكان بيننا.  كذبة أجمل من ألا تصدق.

كل الأطفال الكبار لا يبكون في شوارعنا، هم فقط يكذبون بصدق فيستخدمون كلمات كبيرة و غريبة  لتكون فاجعتهم أقل حقيقية  و لهذا لن ينطقوا بأسماء الشهداء أبدا، لكي لا تهشم الأسطورة التي تقول بأنهم شهداء و لا تقول بأن فلان مات و فقد إلى الأبد !

الأطفال الكباريستخدمون لغة المسلسلات المدبلجة والرسوم المتحركة فهناك لا موت حقيقي و لا الأشخاص حقيقيون!

و لكن ما العمل مع حراس الذاكرة، الذين ما أن تنام البلدية يخربشون على الطلاء الرطب “شارع الشهيد حسن” شارع الشهيد محمد” “شارع الشهيد فرج” فتتأمر أعيننا مع الخط الطفولي  و تقرأ “هنا كان حسونة يلعب بطش” و “هنا حمادي عاكس بنت الجيران” و”حسين أحسن واحد يلعب هجوم” و “يا فروجا الخمسة جنية مسامحك فيهم غير رد”


و لوهلة تتحطم الأسطورة المريحة الهشة و نراهم، ننسى الأقنعة و ننسى بأننا سميناهم شهداء و ندرك فداحة الخسارة، لوهلة تراهم على حافة الموت و تود أن تصرخ أن أرجعوا ! يكفي ألعابا خطرة ! يكفي قرابين لهذا اليوم ! لوهلة تنسى كم هم عظماء و تتسا٫ل في وجل كأم  فقدت صوابها  هل خافوا ؟ أكان موتهم سهلا أم بغيضا ؟ تترنح تحت ثقل الأسئلة و تلعن الذاكرة


منذ عام  و نيف و نحن شهود على جدال لا ينتهي بين أسطورة هشة و ذاكرة عنيدة

منذ عام  و نيف للزغاريط صدى العويل.

القانون 37 سئ السمعة

صدر حديثا القانون رقم 37 المتعلق بتمجيد الطاغية و رموز النظام السابق و ملحقاته . القانون الصادر عن المجلس الإنتقالي لا ينبئ بخير ففيه الحد من حرية التعبير خصوصا المادة المتعلقة بالنيل من هيبة الدولة و مؤسساتها المختلفة. الحقيقة إخفقات القانون 37 أكثر من كونه قانون يحد من الحريات فالنص المطروح فضفاض و قابل للتأويل مما يضعنا جميعا خارج دائرة القانون.

و لابد لنا أن نتسأل لما الأن وضع هكذا قانون مع قرب الإنتخبات التشريعية ؟ فإن كان هناك ما يبررتجريم تمجيد رموز النظام السابق ألم يكن من الأجدى أن يوضع في مرحلة سابقة؟ و لابد لنا أن نفكر أين تقف الدولة و يبدأ الضابط الإجتماعي ؟ هل نحتاج إلى قانون لكل شئ ؟ وكيف نطالب بقيام دولة القانون عندما يكون المشرع الليبي أول من ينتهك حرمة القانون.

القانون 37 يتكون من 4 مواد، المادة الأولى تتعلق بما يسمى تمجيد الطاغية و المادة الثانية تتعلق بمقدسات أخرى فرضها المشرع على المواطن و سنأتي لنقاشها لا حقا، المادتان الثالثة و الرابعة فهما يتعلقان بتفعيل و نشره في الجرائد المحلية.

المادة الأولى :

يعاقب بالسجن كل من أذاع أخبار أو بيانات أو اشاعات كاذبة أو مغرضة في أثناء الحرب أو ما في حكمها أو قام بدعاية مثيرة و كان من شأن ذلك إلحاق ضرر بالاستعدادات الحربية للدفاع عن البلاد أو إلقاء الرعب بين الناس أو لإضعاف الروح المعنوية للمواطنين.

قد يكون للفقرة السابقة ما يبررها و إن كان غير واضح إذا كان ناشر الخبر الكاذب يعتبر جاني إن فعل ذلك دون أن يدري أن الخبر غير صحيح و بالتالي أنا و على الأرجح أنت أيضا عزيزي القارئ  من ضمن من يجرمهم هذا القانون. و لكن هذا لا شئ مقارنة بالفقرة الثانية.

و يعتبر في حكم الحرب الظروف التي تمر بها البلاد

يعطيك الصحة يا سي الحاج ، البلاد في حالة حرب إلى أجل غير مسمى و دون توضيح كيف تنتهي هذه الظروف التي أتحفنا بها المشرع الليبي. بوجد نص فضفاض كهذا من الممكن تفعيل أو تعطيل أي شئ. فرض الأحكام العرفية أو إلغاء حرية التعبير تماما (و إن كان المشرع الليبي إقترب من ذلك في المادة الثانية). اللغة القانونية المستخدمة هنا لابد أن تدرس في الجامعات تحت عنوان “كيف تكتب قانوناً ساذج”.

و يعد من الدعايات المثيرة الثناء على معمر محمد عبد السلام أبو منيار القذافي و نظام حكمه و أفكاره و أولاده و تمجيدهم و إظهارهم بمظهر الصلاح أو البطولة أو الإخلاص للوطن وكذلك قلب الحقائف و تضليل الناس حول تصرفاتهم و ما ارتكبوه في حق البلاد و أهلها أو الدعاية لذلك النظام و أفراده بأي شكل من الأشكل.

نجد في الفقرة السابقة بأن المشرع الليبي كل ما زاد عدد الكلمات التي يستخدمها كل ما زاد تألقا و إدهاشا ! فهو يبدأ بتعريفنا ما هي الدعايات المثيرة لكي نكون على بينه و اللي أوله شرط أخره نور ! لكن بتحكيم المنطق أين الجرم في ما سبق. لقد سقط النظام الذي قهر الناس و ألزمنا الصمت لماذا نتخذ منه مثلا و قدوة. إن رأى أحدهم أن القذافي كان صالحا فهو بحاجة إلى علاج و ليس عقاب.

أعني:  أين الجريمة ؟ لماذا مازلنا نأخذ الرأي إلى القاضي. لاحظ لا جريمة هنا. هو مجرد رأي مهما كان سخيفا أو خارجا على المنطق أو حتى خارجا على منظومتنا الأخلاقية هو أولا و أخير مجرد رأي. المشكلة أن المشرع يرى بأن الدولة لها صفة أبوية تفرض على المواطن ما يجوز أو لا يجوز بقوة القانون منتهكة بذلك حقك كمواطن في إختيار ما يجده صوابا أو حقا

و إذا نتج عن تلك الأخبار أو البيانات أو الإشعاعات أو الدعايات ضرر بالبلاد فتكون العقوبة السجن المؤبد.

للتوضيح الإشعاعات ليست خطأ مني و لكن هكذا وردت في نص القانون  ستجد النص كاملا هنا

و هذه هي الفقرة الأخيرة من المادة الأولى، أخيرأ وصل مشرعنا العظيم إلى جريمة حقيقة قد تبرر كتابة قانون من أجلها. و لكني أتسأل هنا في حال سبب أي فعل الضرر بالبلاد و العباد بأي طريقة كانت ألا توجد قوانين سابقة تتعامل مع مقترفي هذه الأفعال. ألا يوجد عندنا تشريع جنائي لهكذا حالات. لماذا نحول جريمة جنائية إلى جريمة سياسة و جريمة رأى. لقد شخصن المشرع الليبي القانون و جعل منه أداة للنيل من أشخاص أزعجوه على المستوى الشخصي و هو بذلك ليس بأفضل من القذافي بأي شكل من الأشكال.

المادة الثانية :

إذا كان كل ما سبق لم يزعجك عزيزي القارئ فمرحبا بك معنا في المادة الثانية حيث رداءة الصيغة لا يفوقها سوى فساد المقصد.

النص كالتالي :

مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر ، يعاقب بالسجن كل من صدر عنه ما يشكل مساساً بثورة السابع عشر من فبراير.

لازلنا في الفقرة الأولى و القادم أسوء و لكن هذه الفقرة قذافية بإمتياز و دعني أذكرك بأن المادة 13 من الإعلان الدستوري الصادر من مجلس قيادة الثورة و الصادر في 11 ديسمبر عام ١٩٦٩ تنص على ما يلى:

حرية الرأي مكفولة في حدود مصلحة الشعب ومبادئ الثورة

بمواد و تشريعات كهذه قتل القذافي حق الناس في التعبير عن أي شئ فأي شئ قد يكوk ضد مبادئ الثورة و من أعلم بمبادئ الثورة أكثر من مجلس قيادة الثورة. و اليوم نجد أن المجلس الإنتقالي يصدر قانون يجرم كل من صدر عنه ما يشكل مساساً بثورة السابع عشر من فبراير.

من أين يأتون بكل هذه الوقاحة، في المادة الأولى يقول المشرع بأن البلاد لازالت تمر بظروف و في المادة الثانية يجرمون كل من قال كلمة ضد ثورة 17 فبراير. ألا يعلمون بالمهجرين داخل و طنهم و من هدمت بيوتهم و شردوا بلا ذنب سوى أنهم كانوا في المكان الخطأ في الوقت الخطأ. لماذا لازلنا نجرم الرأي !؟ إن كانت دولتنا العتيدة تتوقع من هؤلاء الثناء فنحن في ورطة أكبر مما كنت أتخيل.

و كيف لنا أن نصحح مسارنا إن لم نمتلك حتى الحق في طرح أسئلة عن الثورة؟ بل وتوجيه الإتهام لها و محاسبتها. لا يوجد فعل بشري يستحق القدسية و الثورة من أفعال البشر. هذه القدسية  التي تصبغها على 17 ما هي إلا إحدى تجليات الفاشية الثورية و القادم أسوء.

لا حظ عزيزي القارئ بأنه لم يرد أي عقوبة سوى عقوبة السجن المؤبد في المادة الأولى، فمشرعنا العزيز يهدد كل من ينتقد الثورة بالمؤبد إن لم يكن هناك عقوبة أشد !

و يعاقب بنفس العقوبة كل من أهان الدين الإسلامي أو هيبة الدولة و مؤسساتها النظامية و القضائية أو أهان علانية الشعب الليبي أو شعار الدولة أو علمها.

لنناقش هذه الفقرة الجهنمية قطعة قطعة:

إهانة الدين الإسلامي: أن تضع إهانة الإسلام في قانون يجرم تمجيد الطاغية هو أمر مدهش فلا يجتمع الأمران إلا عند مختل. ما علاقة هذا بذاك، و لكن الذوق ليس من شيم مشرعنا الليبي العظيم في الحقيقة أنا كنت أتوقع أن يناقش حق المرأة في الإجهاض أيضا و لكن يبدو بأن هذا قد فاته !

إهانة هيبة الدولة و مؤسساتها المختلفة: ما هي هيبة الدولة؟ هذا المصطلح الغير مفهوم لا يرد ذكره إلا في الأنظمة الشمولية، و كيف لك أن تتدعي بأن للدولة أي هيبة عندما لا تعطي المواطن حقوقه كاملة، إلى اليوم تفشل الدولة و مؤسساتها في القيام بأدنى واجباتها و في الوقت ذاته تمنع المواطن من نقدها. حتى الإعلان الدستوري الذي كتب في بداية عهد القذافي لم تصل به الواقحة إلى هذا المستوى.

كيف لك أن تطلب من المواطن أن لا يهين هيبة الدولة و مؤسساتها ؟

عندما يشرد الجرحى في دول العالم دون رعاية لائقة وعندما تفشل في جمع السلاح من الشارع و عندما ترى جبريل و الكيب يتناقران على شاشات التلفاز كالأطفال وعندما لا تستطيع حماية الحدود ولا وقف التهريب و لا توفير العلاج و عندما تتحول أصغر مشكلة قبلية إلى أمر جلل و السيطرة الحكومية على مطار طرابلس إنجازفعن أي هيبة تتحدث يا معتوه !

وقاحة ! كل ما يملكه المشرع الليبي هو الوقاحة ! وهواية صنع الأصنام. هيبة الدولة هي عطية يعطيها المواطن إن شاء و إن لم يشاء فمن أنت يا موظف لتفرض إحترام و هيبة لا تستحقها لا أنت و المؤسسات التي تمثلها !؟

خاتمة:

بهذا ينتهي القانون 37 سئ السمعة و أود أن أضيف بأن إحترام القانون يبدأ بالمشرع، فإن كان القانون أحمقاً و المشرع ساذجاً فواجبنا كمواطنين هو كسر القانون.  فإن إقتنعت بما أسلفت أدعوك إلى أن تقرأ بصوتٍ عالٍ

هيبة الدولة قطوسة جرباء و المؤسسات تبيلها ديل حمار !

مرحبا بك أنت الأن خارج على القانون

——————————————————

متلازمة محمود درويش

معليش سامحونا اليوم محمود درويش مش راضي يتركني في حالي !

واقفون هنا. قاعدون هنا. دائمون هنا. خالدون هنا.
ولنا هدف واحدٌ واحدٌ واحدٌ: أن نكون.
ومن بعده نحن مُخْتَلِفُونَ على كُلِّ شيء:
على صُورة العَلَم الوطنيّ (ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ يا شعبيَ الحيَّ رَمْزَ الحمار البسيط).
ومختلفون علي كلمات النشيد الجديد
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ أُغنيَّةً عن زواج الحمام).
ومختلفون علي واجبات النساء
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخْتَرْتَ سيّدةً لرئاسة أَجهزة الأمنِ).
مختلفون على النسبة المئوية، والعامّ والخاص،
مختلفون على كل شيء. لنا هدف واحد: أَن نكون
ومن بعده يجدُ الفَرْدُ مُتّسعاً لاختيار الهدفْ.
قال لي في الطريق إلى سجنه:
عندما أَتحرّرُ أَعرفُ أنَّ مديحَ الوطنْ
كهجاء الوطنْ
مِهْنَةٌ مثل باقي المِهَنْ !

من قصيدة يُنقبُ عن دَوْلَةٍ نائمةْ لمحمود درويش للنص كاملا إضعط هنا

الفروق العشرة

المادة (2) من  القانون رقم (37) لسنة 2012 م ينص على ما يلي:

مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر, يعاقب بالسجن كل من صدر عنه ما يشكل مساسأً بثورة السابع عشر من فبراير.

و يعاقب يذات العقوبة كل من أهان الدين الإسلامي أو هيبة الدولة أو مؤسساتها النظامية أو القضائية أو أهان الشعب الليبي أو شعار الدولة أو علمها.

المجلس الوطني الإنتقالي المؤقت

نص المادة (13) من الإعلان الدستوري للجمهورية العربية الليبية ال صادر في 11 ديسمبر 1969 :

حرية الرأي مكفولة للجميع في حدود مصلحة الشعب و مبادئ الثورة

——————————————————————————–

بيني و بينك جماعة الإنتقالي غلبوا القذافي في موضوع الفاشية الثورية. سأكتب المزيد عن هذا الموضوع لاحقا هذا المساء. إلى ذلك الحين ردد ورائي :

هيبة الدولة الليبية  قطوسة جربة و المؤسسات تبيلها ذيل حمار ‎#طز_في_الانتقالي

Proposal by Tom Vaughan

Let’s fall in love –
In our mid-thirties
It’s not only
Where the hurt is.

I won’t get smashed up
Should you go
Away for weekends –
We both know

No two people
Can be completely
All-sufficient.
But twice weekly

We’ll dine together
Split the bill,
Admire each other’s
Wit. We will

Be splendid lovers,
Slow, well-trained,
Tactful, gracefully
Unrestrained.

You’ll keep your flat
And I’ll keep mine –
Our bank accounts
Shall not entwine.

We’ll make the whole thing
Hard and bright.
We’ll call it love –
We may be right.

I heard this poem on the Guardian books podcast and thought must be shared

Text copied from here 

البرابرة في إنتظار

في إنتظار من يقول لنا من نحن
في إنتظار من يقول لنا ما العمل

أنَقتل ؟ أم  نُقتل ؟
أو نتماهى في مدينة الشيوخ الكبيرة

نحن البرابرة و ها قد إنتصرنا

صنعنا من جمجمة كبيرهم كأسا

و من أسنانه مسبحة

 و بعد أن علقنا أعلامنا على كل شئ

و إعتصرنا الحياة حتى صارت  قرينة الموت

جلسنا

في إنتظار من يقول لنا ما العمل الأن

 في إنتظار من يقول لنا بعد إنتصارنا ألازلنا برابرة ؟

لقراءة الترجمة العربية  لقصيدة  في انتظار البرابرة لقسطنطين كفافي*