a Funeral of a Colour

اليوم …  لوناً إنتحر

لا نعرفه أيهم

لأنه عندما رحل

لم يترك وراءه أثر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *