الجنون ….. الثقب أسود

السبت الماضي كترت في الشرب ، كان في حفلة جاز لعازفين من البلقان و كان ذلك حسن

رجعت البيت و نمت و لا أدري متي صحوت أو إذا كنت قد صحوت فعلا… ما أذكره هو ذاك الأخر أهو أنا؟ .. ذلك خارج حدود الممكن لأني خائف منه ، أرتعش كأرنب ، يشير إلي بإصبع مرتعش ويضحك مسعورا.. أحاول أن أجاهد الوهم و لكن ذلك الكيان يملك اليد العليا و هو يدرك ذلك و يضحك جزلاناً ثم يقول: ” تعال … تعاااال” يقولها بشبق، تخرج منه كالفحيح و عيناه تتسع جنونا

كالفريسة في إستسلامها أضع وجههي في الوسادة لأصحو صباحا مهدود القوي في ثيابٍ بللها عرق حمةٌ ما. و لا أدري أبت في بيتي أم إي جنون إرتكبت خارجه.

هذه المرة لم أفرض علي نفسي أن أتخيل شخوصا تشبهني و أتخيل حواراتها.. هذه المرة كان وهما .. و هما حقيقيا جدا و مرعب مرعب كالجنون نفسه.

أن تدرك أن عقلك أو روحك أو إدراكك أو ما تشاء أن تسميه هو مجرد لعبة و أن تلعب بها لهو أمر مخيف حقا …
….
…. و مغري جدا ، مغري إلي حد الشبق

حسين برغوثي في الضوء الأزرق يقول : لكي تصل إلي الإبداع عليك أن تقترب من الجنون و لكن إحذر أن توقظه ( أو شئ كهذا)
تبدو لي كلمة الإبداع هنا مثيرة للشفقة.. طفولية إلي حد الضحك… ان أريد أن أوقظه .. أن أوقظه ركلا و بوحشيه . أن أوقظه بجنون!!

هذا كان لقاءنا الأول و في إنتظار ما يلي ، في إنتظاري أن أتتي لزيارتي مرة أخرى و هذه المرة لألتهمني
أنتظر و بشبق !!!!1

الجوكر: الجنون كالجاذبية كل ما يحتاجه هو…. دفعة !!1

ملاحظة صغيرة: لمن يحملون الكلام أكثر مما يحتمل هذه التدوينة كغيرها مجرد فنطازيا، واحد فاضي و عندو لوحة مفاتيح

7 thoughts on “الجنون ….. الثقب أسود”

  1. فظيع
    والحوكر فظيع, برغم هبلية الفلم, بس في اشيا كتير بتستدعي التفكير
    زي نصك هون
    ضل انت

  2. له له له
    موت و قهر ماشي
    (هدول مش تخصصي)

    بس زعل كمان هاد اللي مش ممكن أبدا

    شو رفيقة ؟ هدي شوي

    🙂

  3. موت عمتي مش شي سهل علي ابدا اتقبله
    لهلق مش عم بصدق انها ما بقى موجودة
    ومطلوب اواسي بقية اهلي

    ما بتمنى لحدا يدوق هيك حزن

    ضل بخير يا رفيق
    بكرا احلا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *