الحلم السابع : اللإقلاع عن التدخين

رأيت في ما يراه النائم ثلاثة نسخ مني في حقل يمتد بإمتداد البصر علي تلال تشبه الموج ، ثلاثتهم كانوا متواجهين وسط شتلات القات . أحدهم كان يمسك مسدسا موجها إيه إلي أخر كان علي الأرض ينساب من أنفه خيط من الدم أما الثالث فكان عاقد ذراعيه علي صدره و يدخن بهدوء. ثم دار بينهم ما يشبه الحوار الأتي:

الأول (أبو مسدس): يا أخي لابد لك أن تتعلم أن تختار معاركك، لا بد لك أن تفهم أن مخنثا مثلك لا يصارع من أجل حياته بل يتحول إلي جيفة بهدوء. زمانك ولي و أيامك لم يبقي منها ما يكفي لتري الغد

الثاني(النازف): أنا أنت يا هذا ، أقتلني لأقتلك بموتي

الثالث (المدخن) : مرح أنت يا … يا شئ! كل ما سنفعله هو أن ندفنك حيا وننسي أين دفناك ، سنذهب نحن لنري الفجر و جيوش النمل تمتص روحك حتي تصير مسخا لا طفل و لا مطر و لا بين بين.

النازف: إحذر يا أنا فما بيننا مقدس إن إنتهكتموه لن يضمن أحدكم غدر صاحبه

أبو مسدس: فليبقي الأصلح إذن و لكن اليوم هو يومك فلا تضع الوقت و إبتلع من التراب ما يكيفيك مقاما أبدبا

النازف: أنا الذاكرة

أبو مسدس: إستغنينا عنها فلم تكون سوي حمل زائد

النازف: أنا الحلم و الأمل

المدخن: بل السراب و الوهم

النازف(و قد بدأ يبكي): أنا أنتم يا أنا فكيف تدفنوني حيا و تتروكوني لجنود النمل

المدخن : أنت لستنا يا هذا بل بعضنا و الدواء منك البتر

النازف: فلأرحل إذا ، سأذهب إلي ما وراء بلاد اليقظة و أظل في منفي بلاد الحلم

أبو مسدس: أساذج أنت؟ سيحدثنا سحاب المطر عنك .لا يا عزيزي ستدفن هنا بين القات لتكون لا شئ سوي مسخ … هيا إبتلع التراب

قبيل الفجر، كانت تلة صغيرة جديدة قد نبتت . و شبح ظلين أقلع صاحب أحدهم عن التدخين في إنتظار المواجهه الأتيه

2 thoughts on “الحلم السابع : اللإقلاع عن التدخين”

  1. وبعدين؟
    شكلو الاقلاع عن التدخين قصة كبيرة اللي مخليك مش عايد تطل و لا تكتب شي

    تبقى ميل
    حلو الواحد يلاقيك كاتب شي بفضا البلوغسفير العجيب بشي صبح

    صباحك بريحة قهوة وسيكارة

  2. صباحك ورد عزيزتي ملاك
    بعد الإقلاع صار في هبوط إطراري

    بس قريباً في الأسواق
    😛

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *