الكثيرة من الوحدة القليل من العقل

الوحدة كخمر ردئ ضرورة من ضرورات المرحلة و تنازل أخر لا بد منه , كخمر ردئ تكرهها لذل شربها و تدمنها علي مضض و من ثم لا تجيد شرب غيرها.

عندما تعود به الذاكرة ليحاول أن يحدد متي بدأت الغربة و حالة الحنين، يهده ثقل خمسة و عشرون سنة من السرحان و أحلام اليقظة، فقد كان دوما خارج الواقع يشاهده ولا يعجبه المشهد ، يدخله ليعدل تفصيله صغيرة ما أن يلمسها و حتي قبل أن يدرك إمكانية تغييرها ، تغريه نشوة حلم أكبر و من ثم يعتقد أن ذاك الحلم هزمه (وقد يكون) فيلعن المشهد و التفصيلة يحن لجلسة السور عندها ، فبعود له ليلعق جرح و هو محتار أهو جرح جديد أم وهم جرح جديد

يا عزيزي كما تري إدراكه مشكوك فيه و أكثر الناس شكا فيه هو نفسه ، فلا تثق بحوارات من كثرت و حدتهم فإن أصابوا مرة جاوزت أنت إدراك رسائلهم إلي الخطأ مرات

يا عزيزي المشكلة مع إدمان الوحدة هي أن الشكوي تثقل ، فيكون الإنفجار داخلي و علي شكل أعقاب سجائر و زجاجات فارغة

أحيانا في عز السكرة، تسمع صوتا يشبهكك يقول:

بعد هالعمر من التشرد بيصيير بدي أرجع و خلاص اللي بدو يصير يصير …. بس بيكفي هيك بس خلااااااااااااص بيكفي يعلن الله

يرد عليه صوت كمان بيشبه صوتك بس شمتان:

بس ترجع لوين يا أستاذ !!! لما طلعت سكروا وراك الباب و رميت إنت المفتاح


عندها ترفع كأسك للمريا اللي مقابليتك و بكل فداحة تقول:

ترجع هع هع هع … في صحتك !! ، و لا قولك … تشيييييييييييرز يا بو شريك

12 thoughts on “الكثيرة من الوحدة القليل من العقل”

  1. بسيطة أبو شريك

    هذه من أعراض إنو الست الوالدة صار لازم تدوّر لك على عروس (باعتبار إنو ما فيه نسوان في لندن تفهم عليك زي ما الست الوالدة فاهمتك)، عشان كمان تفقسوا ولاد وتبطل حضرتك تطرح أسئلة مصيرية

  2. أحمر: يلعن رب فرويد.. و من وين طلعت لي إنت!!
    بس الحق في ما قلت شكلي راح مشيها زواج صالونات و أكسر الجوز بسناني

    سورية: بصراحة مستثقل دمك أنا فرجاءا من غير مطرود!!

  3. أنو أزا نزلت كيسين مي بدمي عشان يخف ما بتغير رايك؟

    أو ازا ضلتني حاملة دمي مستنفر حتى ما يصدف شي مرة يستتئل عليك، ما بتغير رأيك؟

    أو أنو في مجال يعني تغير رأيك؟

  4. راح أدرس المقتراحات و بنردلك خبر

    بس حاليا لسة من غير مطرود إذا بتريدي

  5. أنو مو عارفة كيف أوصلك الفكرة يلي في بالي بتحكش . مضطرة استخدم ذات المفردة ، مع اني حكيت لحالي لازم أكون نايس و أدعي الحضارة والتحضر وما أعود استخدمها ، بس شو بساوي .

    بصراحة : متل رجلي .
    بس لتفرئ مع رجلي ، لتفرئ معي .
    فهمت شي؟

  6. آخ يا آسي! لأ فحل أبو المفاقييييييد
    !!
    وإنتي يا خاينة، رايحة تستمني في مكان تاني؟ خرجك البهدلة
    🙂

  7. ليش في باب كمان؟
    لا ما رح سكرو أكمنو دمي تئيل .

    أحمر: أه والله خرجي. بس بردو يعني الواحد بجرب كلشي . والاستمناء والخيانة فيهون متعة غير شكل.
    تجي تجرب؟

    بهدلة بعينك.

  8. يا سلام ع الشبيبة الطيبة اللي اخرتها رح تتجوز عن طريق الخاطبة,ومش بعيد ع الصورة كمان مضافة اليها توصيات الماما

    سلامات رفاق, اجدعها شباب

  9. اسمحلي ارجع لموضوع السكرا و الوحدة و علاقتهم بالمنولوج الداخلي
    فعلا الوحدة ادمان و تزيد الوحدة عندما تجد ان لا أحد يفهمك او مستعد ان يفهمك الا نفسك فعندها انت كما قال احمر بحاجة لمرا قبل أن تتطور الامور و يصيب الانسان انفصام شخصية نتيجة زيادة جرعات الوحدة و تطور المنولوج و الصراع بين اليسار و اليمين في داخل الانسان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *