عابرون في كلام عابر

أيها المارون بين الكلمات العابرة

آن أن تنصرفوا

وتقيموا أينما شئتم ، ولكن لا تقيموا بيننا

وتموتوا أينما شئتم ، ولكن لا تموتوا بيننا

فلنا في ارضنا ما نعمل

ولنا الماضي هنا

ولنا صوت الحياة الاول

ولنا الحاضر، والحاضر ، والمستقبل

ولنا الدنيا هنا… والآخرة

فاخرجوا من أرضنا

من برنا.. من بحرنا

من قمحنا.. من ملحنا.. من جرحنا

من كل شيء ، واخرجوا

من مفردات الذاكره

أيها المارون بين الكلمات العابره!

.
.
.

و بتكتشف أنك و بكل سخافة من العابرين المذكورين أعلاه ، كما و بنفس السخافة تتكتشف إنك مجرد ظل بقعة حبر كثيفة إنصرفت فلا هي تقييم بيننا و لا يبدو للعيان بأنها ستموت بيننا

الشخص الظل! ممكن يوما ما أكتيب تدوينة عن الرجل الذي تحول ظلا

One thought on “عابرون في كلام عابر”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *