مهرجان الفلم الفلسطيني بلندن …ـ

logomainخلال الفترة الماضية كان مهرجان الفلم الفلسطيني يصول و يجول في لندن ما بين الباربيكان و ساوس

الحقيقة كلمة مهرجان كبيرة شوي ، هو كان حدث و هذا علي الأكثر، بمعني أن الحضور لم يكن كبيرا لكي يوصف بالمهرجان ، صحيح القاعات كانت ممتلئة و لكن من السهل إمتلاء قاعة صغيرة

أيضا أن يوصف هذا المهرجان/الحدث بأنه لندني هو مبالغة ، أغلب الحضور كانوا أكاديمييون أو إحنا أو أولاد عمنا، لم يكن لندني إلا جغرافيا. أنا شخصيا لم أعلم عنه إلا من خلال صديقة لها قريب أخرج أحد الأفلام المشاركة، أما لندن فلا أظنها علمت بال”مهرجان” ، عندما نقارن الحضور و التفاعل بين المهرجان الفلسطيني و مهرجان أفلام أمريكا الجنوبية نجد أن هناك خلل لاعلاقة له بضيق ذات اليد … خلل يحول المهرجان إلي مجرد حدث لأقلية إثنية تسكن في لندن

حسنا بخصوص الأفلام ….. شاهدت من المهرجان 3 أفلام
عيد ميلاد ليلي (روائي طويل) ـ

ظل الغياب (وثائقي )ـ
إدوارد سعيد تقديم سلمان رشدي (حوار تلفزيوني)ـ

عيد ملاد ليلي:ـ
فلم أقل من متوسط، جماله لشخص مثلي هو كون الأحداث بمعظمها في شوارع رام الله وهو لأمر حسن لو كنتم تعلمون ، أما قصة الفلم فهي ركيكة جدا
القصة كالتالي: سائق تاكسي يجول شوارع رام الله و من خلاله نشاهد مشاكل الداخل الفلسطيني ، و هذا السائق يحاول أن يشتري كعكة و هدية لإبنته ليلي في عيدها الثامن علي ما أتذكر
الفلم عبارة عن قائمة من المشاكل الداخلية، لا تفوق على قائمة المشتريات لطبخ “مقلوبة”بشئ ، الشخصية الرئسية غير واقعية (قاضي يعمل سائقا في إنتظار التعيين من السلطة ) . الموسيقي مش راكبة بالمرة و النهاية سيئة جدا

على كل
هذا الفلم كان ثاني مرة أرى فيها محمد بكري على الشاشة ، بصراحة وجهة نظري للرجل كممثل كانت سلبية جدا و لكن الأمور تغيرت و هذا ما سأكتبة في تدوينة لاحقة

هذا كل ما لدي لأكتبة عن عيد ميلاد ليلى

ظل الغياب:ـ

الحقيقة الفلم صعب، يتناول الفلم عدة مواضيع منها الموت الفلسطيني العبثي و فكرة العودة و لو ميتا لأدفن في فلسطين، الفلم ليس وثائقيا تماما فالعنصر الشخصي للمخرج حاضر بقوة و هذا أعطي بعدا إنسانيا و لا شك

الفلم مؤثرا جدا و إن كنت أري إن المخرج بالغ في كمية المادة و القضايا المطروح  فبدا الفلم مشتتا بعض الشئ

أكاديميا لا أري الفلم يصلح ﻷي شئ و لكنه صفحة من ذاكرتنا الشخصية جدا

حوار سلمان رشدي مع إدوارد سعيد:ـ

الحوار حدث قبل آيات شيطانية و تحول سلمان رشدي إلى مسخ*، الحوار كان ممتعا و فمن الرائع رؤيت إدوارد سعيد عام 1987، الحوار دام 80 دقيقة و قد كان غني بالتفاصيل بلا شك يستحق المشاهدة

أفلام لم أشاهدها لعدم توفر الوقت المقاعد :ـ
نكبة ل
Ryuichi HIROKAWA
ملح البحر

Easy, Easy

——————————————————————————————د

* سلمان رشدي لم يتحول إلى مسخ لأنه كتب آيات شيطانية

2 thoughts on “مهرجان الفلم الفلسطيني بلندن …ـ”

  1. مرحبا
    يعطيكم العافية بس هل لي ان اعرف كم عدد الافلام التي يتم عرضها هذا العام في مهرجان الفيلم الفلسطيني باربيكان في بريطانيا
    مع جزيل الشكر والامتنان
    فاطمة
    أرجو الرد على سؤالي بأسرع وقت ممكن لو سمحتم

  2. sorry for writing in English as i am doing so from work.

    there is a link for the Palestinian film festival in the post you can go there and look for 2009 where you will find all the films with information about them

    have a good day
    Serage

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *