….

منذ زمن –  يبدو لي كقرون الأن – أخترت أن أكون مصيبا على أن أكون سعيدا …  لم أعرف عندها بأنني لن أكون أيهما

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *